Domaines d'application de l'informatique



Domaines d'application de l'informatique

Il peut paraître vain de tenter d'énumérer l'ensemble des domaines d'application de l'informatique tant ceux-ci envahissent la plupart des domaines de l'activité humaine.
On peut cependant tenter une classification selon le secteur d'activité, le type d'informations et de traitement informatique, et selon le type de communication entre l'ordinateur et son environnement.
Parmi les secteurs d'activité principaux, on peut citer :
·                     le domaine banque/finance/comptabilité : les informations manipulées sont des nombres (de l'argent) et des informations nominatives. Les systèmes de traitement de l'information peuvent être plus ou moins centralisés ou répartis géographiquement. De nombreux ordinateurs sont souvent reliés en réseau. Les problèmes de sécurité sont, dans ce domaine, des problèmes d'argent!
·                     le domaine industriel : les ordinateurs peuvent être utilisés pour contrôler un (ou des) robot(s), une chaîne de fabrication, une usine entière. Selon les cas, un seul ordinateur contrôle, un ou plusieurs équipements, ou plusieurs ordinateurs communiquent, par un réseau informatique, pour contrôler ensemble, l'ensemble des équipements industriels. La particularité de ce domaine est de nécessiter des ordinateurs fonctionnant en permanence, c'est-à-dire tant que le procédé industriel à commander est en activité. C'est aussi le cas des "systèmes embarqués" - les ordinateurs embarqués sur un engin quelconque (une voiture, une fusée, un avion, un satellite, une carte de crédit, une machine à laver, un paquebot ...). Parmi les particularités des systèmes embarqués, les plus caractéristiques sont d'être des "systèmes fermés" (fonctionnement possible en l'absence d'intervention de l'utilisateur), et de poser des problèmes de sécurité critique pour les équipements et parfois pour des vies humaines. Par exemple :
o                                            il n'est pas possible d'envoyer quelqu'un "rebooter" (réinitialiser) l'ordinateur pilotant un satellite ;
o                                            l'ordinateur commandant le système anti-blocage des roues (ABS), ne doit pas s'arrêter pendant le fonctionnement de la voiture ;
o                                            l'ordinateur de bord d'un lanceur de satellites ne doit provoquer l'auto-destruction de la fusée que si cela est strictement nécessaire.
 
·                     le domaine scientifique et l'ingénierie : l'informatique a d'abord permis de réaliser plus vite et plus précisément les calculs nécessaires à la conception de systèmes en tous genres. La puissance de calcul des ordinateurs permet actuellement la "simulation" de ces systèmes. Le principe de la simulation est de diviser (virtuellement) le système à simuler en petits éléments et de faire calculer par l'ordinateur les interactions de ces éléments entre eux au cours du temps (selon les lois de la physique), pour en déduire le comportement global du système. Il est ainsi possible de simuler, par exemple :
o                                            l'évolution du temps pour extrapoler des prévisions météorologiques,
o                                            une explosion thermo-nucléaire (sans émettre de radiations),
o                                            le passage de véhicules sur un ouvrage d'art en béton.
o                                            ...et bien d'autres phénomènes naturels ou artificiels.
·                     les domaines de la téléphonie, des communications et des médias : la passage de la technologie analogique à la technologie numérique transforme en profondeur ces domaines. En effet le codage numérique permet la transmission du texte, de la voix, du son, des images fixes ou vidéo et leur traitement par ordinateur. De nombreux dispositifs, jadis séparés, peuvent ainsi coopérer ou se mélanger pour aboutir à de nouveaux dispositifs. L'évolution est rapide et constante dans ces domaines, soutenue par le succès des technologies liées au réseau internet.
Cette tentative de classification ne veut pas ériger de frontières étanches entre les différents domaines. En effet il est possible par exemple de gérer avec un seul ordinateur ou un groupe d'ordinateurs, une application de contrôle d'un procédé industriel, connectée d'une part avec un système de téléphonie pour alerte automatique en cas d'urgence et d'autre part avec une application de gestion en temps réel des stocks.
La difficulté de l'analyse par secteurs d'activité, vient aussi du fait qu'une même société peut fabriquer des ordinateurs, en utiliser pour contrôler sa chaîne de fabrication et en utiliser aussi pour tenir sa comptabilité.
Le type des communications entre l'ordinateur et son environnement permettent aussi de classer les ordinateurs et leurs applications. Un ordinateur peut en effet "changer de forme" - avoir un aspect extérieur et des organes de communications différents - selon l'application à laquelle il est destiné. Un même processeur (élément central de l'ordinateur contenant les capacités de calcul et de mémoire) peut ainsi être utilisé :
·                     dans un ordinateur personnel pour une application de bureautique,
·                     dans une console de jeu,
·                     embarqué dans une voiture pour contrôler l'injection.
Selon le domaine d'application, la communication entre l'ordinateur et son utilisateur (ou d'autres ordinateurs) peut donc être différente.
La programmation des ordinateurs doit donc aussi s'adapter au domaine d'application visé, car les dispositifs de communication changent, et les comportements attendus de l'ordinateur sont différents d'un domaine à l'autre.




وربما يبدو من العبث محاولة لقائمة جميع مجالات الحوسبة لأنها غزو معظم مجالات النشاط البشري.
ويمكن تصنيف محاولة من جانب قطاع الصناعة ، ونوع المعلومات وتجهيزها ، ونوع من الاتصال بين الكمبيوتر وبيئتها.
ومن بين القطاعات الرئيسية للنشاط هي :
• المصرفي / المالية / المحاسبة : المعلومات يتلاعب أعداد (من المال) والمعلومات الشخصية. نظام معالجة المعلومات قد يكون أكثر أو أقل مركزية أو موزعة جغرافيا. العديد من الحواسيب وغالبا ما شبكيا. المشاكل الأمنية في هذا المجال ، والمشاكل من المال!
• الميدان الصناعي : الكمبيوتر يمكن استخدامها لمراقبة (أ) (أو) الروبوت (ق) ، وهو خط إنتاج ، ومصنع كامل. وحسب الحالات ، واحد السيطرة على الحاسوب ، واحد أو أكثر أو أكثر من أجهزة الكمبيوتر ومعدات الاتصال عن طريق شبكة حاسوبية لرصد جميع ، جميع المعدات الصناعية. خصوصية هذا المجال هو تتطلب أجهزة الكمبيوتر التي تقوم بتشغيل باستمرار ، أي حتى الصناعي لعملية في تشغيل النظام. وهي أيضا حالة "جزءا لا يتجزأ من نظم" -- الحواسيب على متن أي معدات الصيد (سيارة ، صاروخ ، طائرة ، الأقمار الصناعية ، بطاقة ائتمان ، والغسالات ، والخطوط الملاحية المنتظمة...). ومن بين خصائص جزءا لا يتجزأ من معظم النظم هي سمة من "النظم المغلقة" (عملية محتملة دون تدخل المستخدم) ، وتشكل المشاكل الأمنية الحرجة للمعدات وأحيانا لل حياة. على سبيل المثال :
س أنه لا يمكن إرسال شخص ما "إعادة التشغيل" (إعادة) الكمبيوتر السيطرة على الساتل ؛
س الكمبيوتر السيطرة على عجلة القيادة لمكافحة لوك (الحصول وتقاسم المنافع) ، لا ينبغي أن توقف أثناء تشغيل السيارة ؛
س الخاص بك متن منصة اطلاق الاقمار الصناعية يجب أن لا سبب للتدمير الذاتي للصاروخ إذا كانت هناك ضرورة قصوى.
  
• العلوم والهندسة : الحاسب الآلي لأول مرة تحقق أسرع وأكثر دقة الحسابات اللازمة لتصميم نظم من جميع الأنواع. قوة الحواسيب يسمح الآن "محاكاة" لهذه النظم. مبدأ المحاكاة وينقسم (تقريبا) لمحاكاة النظام في قطع صغيرة وجعل الحاسوب في حساب التفاعلات القائمة بينها على مر الزمن (وفقا لقوانين الفيزياء) ، إلى اقتطاع مجمل سلوك النظام. ومن الممكن لمحاكاة ، على سبيل المثال :
س مرور الزمن لاستقراء والارصاد الجوية ،
س أ الحرارية التفجير النووي (صدر دون الإشعاع)
س مرور المركبات على عمل فني في ملموسة.
س... وأخرى كثيرة طبيعية أو اصطناعية.
• مجالات الاتصالات الهاتفية والاتصالات ووسائط الإعلام : الانتقال من التكنولوجيا التناظرية إلى التكنولوجيا الرقمية تحول هذه المناطق في العمق. والواقع أن يسمح الترميز الرقمي للانتقال النص ، الصوت ، الصوت ، أو لا تزال الصور والفيديو والتجهيز الحاسوبي. كثير من الأجهزة ، بعد فصل ، يمكن أن تتعاون ، أو لمزيج تؤدي إلى الأجهزة الجديدة. هو تطور سريع ومستمر في هذه المناطق ، بدعم من نجاح التكنولوجيات ذات الصلة إلى شبكة الإنترنت.
محاولة في هذا التصنيف لا إقامة الحدود مغلقة بين مختلف المناطق. والواقع أنه من الممكن على سبيل المثال لإدارة الحاسوب واحد أو مجموعة من الحواسيب ، وتطبيق مراقبة عملية صناعية ، وهي جزء ترتبط مع نظام الهاتف التلقائي في حالة تأهب في الحالات الطارئة و ثانيا مع تطبيق في الوقت الحقيقي للإدارة قوائم الجرد.
صعوبة تحليل من جانب قطاع من النشاط ، كما يأتي من حقيقة أن الشركة يمكن أن تجعل الحواسيب ، استخدامه للسيطرة على خط إنتاج واستخدام أيضا إلى اتخاذ حساباته.
نوع من الاتصالات بين الكمبيوتر وبيئتها ويمكن أيضا نوع الحواسيب وتطبيقاتها. كمبيوتر قادرة على إحداث تغيير شكل "-- أن يكون لها ظهور وأجهزة الاتصالات المختلفة -- تبعا للتطبيق التي هي المقصود. نفس وحدة المعالجة المركزية (سنترال عنصر من جهاز الكمبيوتر التي تحتوي على المهارات الرياضية والذاكرة) ويمكن استخدام :
• في أجهزة الكمبيوتر الشخصية إلى مكتب تطبيق ،
• في ألعاب ،
• تكمن في سيارة للسيطرة على حقن.
ويتوقف ذلك على نطاق والاتصال بين الكمبيوتر والمستخدم (أو أجهزة الكمبيوتر الأخرى) يمكن أن تكون مختلفة.
برمجة الكمبيوتر ويجب أيضا أن التكيف مع ميدان التطبيق ، وأجهزة الاتصالات التغيير ، والسلوك المتوقع من الكمبيوتر تختلف من منطقة إلى أخرى.

La correspondance



La correspondance est un échange de courrier généralement prolongé sur une longue période. Le terme désigne des échanges de courrier personnels plutôt.
Correspondance littéraire
La correspondance peut aussi devenir le support d'une œuvre épistolaire, c'est-à-dire un échange régulier de courrier dont le contenu a une valeur littéraire avérée (si les lettres sont fictives, on parlera de roman épistolaire). Cet aspect de la littérature s'est particulièrement affirmé à partir du XXe siècle, en concomitance avec le développement de la sociologie de l'art.
Toutefois, certaines correspondances antérieures à cette période ont également connu une reconnaissance en leur temps, comme celles d'Érasme ou de René Descartes.
Correspondance et histoire
La correspondance est aussi un support affectif, pour les correspondants de guerre qui écrivaient à leur marraine de guerre pendant la Première Guerre mondiale. Avec le temps, ces lettres sont devenues une précieuse source d'informations sur la façon dont le conflit était perçu par les « poilus ».


Hier, il y avait des détails, c'était beaucoup plus poli; les lettres commençaient par Monsieur, ou Cher Monsieur (ou Madame).
Les formules de politesses en fin de lettre étaient personnalisées alors qu'aujourd'hui elles sont crues.
A l'époque les entreprises avaient encore besoin des clients pour les faire vivre alors que maintenant, le client est considéré comme une chose.

Correspondance privée ou amoureuse:
Maintenant ce n'est qu'abréviations, car le français on ne sait plus l'orthographier, alors qu'avant c'était la recherche d'une belle phrase avec de beaux mots et les lettres privées ou amoureuses ressemblent de plus en plus à des télégrammes et c'est dommage.

CORRESPONDANCE

s. f.

·                                   Conformité, rapport. Pour établir une exacte correspondance entre toutes les parties de l'édifice, on a élevé d'un étage l'aile gauche. Il y avait entre eux une parfaite correspondance d'opinions. Il y a beaucoup de correspondance entre ces deux organes. Une correspondance parfaite règne entre toutes les parties de ce vaste ensemble.
·                                   CORRESPONDANCE, se dit aussi de La relation que des négociants ont les uns avec les autres pour leur commerce. Ce négociant a des correspondances dans toutes les villes de l'Europe. Avoir correspondance, entretenir correspondance, établir une correspondance dans les pays étrangers. Être en correspondance, rompre toute correspondance avec quelqu'un.

البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان



البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان
 البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها فنقول:- البيئة الزرعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية المتعلقة بهذه المجالات...
وقد ترجمت كلمة Ecology إلى اللغة العربية بعبارة "علم البيئة" التي وضعها العالم الألماني ارنست هيجل Ernest Haeckel عام 1866م بعد دمج كلمتين يونانيتين هما Oikes ومعناها مسكن، و Logos ومعناها علم وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي تعيش فيه ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية وتغذيتها، وطرق معيشتها وتواجدها في مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل خصائص المناخ (الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات، غازات المياه والهواء) والخصائص الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء والهواء.
ويتفق العلماء في الوقت الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها. فالبيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.
فالحديث عن مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف والعوامل التي تعيش فيها الكائنات الحية.
وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:-
1.  البيئة الطبيعية:- وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استخدامها ومن مظاهرها: الصحراء، البحار، المناخ، التضاريس، والماء السطحي، والجوفي والحياة النباتية والحيوانية. والبيئة الطبيعية ذات تأثير مباشر أو غير مباشر في حياة أية جماعة حية Population من نبات أو حيوان أو إنسان.
2.  البيئة المشيدة:- وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان ومن النظم الاجتماعية والمؤسسات التي أقامها، ومن ثم يمكن النظر إلى البيئة المشيدة من خلال الطريقة التي نظمت بها المجتمعات حياتها، والتي غيرت البيئة الطبيعية لخدمة الحاجات البشرية، وتشمل البيئة المشيدة استعمالات الأراضي للزراعة والمناطق السكنية والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعية وكذلك المناطق الصناعية وكذلك المناطق الصناعية والمراكز التجارية والمدارس والعاهد والطرق...الخ.
   والبيئة بشقيها الطبيعي والمشيد هي كل متكامل يشمل إطارها الكرة الأرضية، أو لنقل كوكب الحياة، وما يؤثر فيها من مكونات الكون الأخرى ومحتويات هذا الإطار ليست جامدة بل أنها دائمة التفاعل مؤثرة ومتأثرة والإنسان نفسه واحد من مكونات البيئة يتفاعل مع مكوناتها بما في ذلك أقرانه من البشر، وقد ورد هذا الفهم الشامل على لسان السيد يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال "أننا شئنا أم أبينا نسافر سوية على ظهر كوكب مشترك.. وليس لنا بديل معقول سوى أن نعمل جميعاً لنجعل منه بيئة نستطيع نحن وأطفالنا أن نعيش فيها حياة كاملة آمنة". و هذا يتطلب من الإنسان وهو العاقل الوحيد بين صور الحياة أن يتعامل مع البيئة بالرفق والحنان، يستثمرها دون إتلاف أو تدمير... ولعل فهم الطبيعة مكونات البيئة والعلاقات المتبادلة فيما بينها يمكن الإنسان أن يوجد ويطور موقعاً أفضل لحياته وحياة أجياله من بعده.
عناصر البيئة:-
يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-
1.  البيئة الطبيعية:- وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي، الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، وهذه جميعها تمثل الموارد التي اتاحها الله سبحانه وتعالى للإنسان كي يحصل منها على مقومات حياته من غذاء وكساء ودواء ومأوى.
2.  البيئة البيولوجية:- وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة الطبيعية.
3.  البيئة الاجتماعية:- ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات الذي يحدد ماهية علاقة حياة الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات الذي هو الأساس في تنظيم أي جماعة من الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم ببعض في بيئة ما، أو بين جماعات متباينة أو متشابهة معاً وحضارة في بيئات متباعدة، وتؤلف أنماط تلك العلاقات ما يعرف بالنظم الاجتماعية، واستحدث الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة بيئة حضارية لكي تساعده في حياته فعمّر الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.
 وعناصر البيئة الحضارية للإنسان تتحدد في جانبين رئيسيين هما أولاً:- الجانب المادي:- كل ما استطاع الإنسان أن يصنعه كالمسكن والملبس ووسائل النقل والأدوات والأجهزة التي يستخدمها في حياته اليومية، ثانياً الجانب الغير مادي:- فيشمل عقائد الإنسان و عاداته وتقاليده وأفكاره وثقافته وكل ما تنطوي عليه نفس الإنسان من قيم وآداب وعلوم تلقائية كانت أم مكتسبة.
وإذا كانت البيئة هي الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات حياته من غذاء وكساء ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من بني البشر، فإن أول ما يجب على الإنسان تحقيقه حفاظاً على هذه الحياة أ، يفهم البيئة فهماً صحيحاً بكل عناصرها ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، ثم أن يقوم بعمل جماعي جاد لحمايتها وتحسينها و أن يسعى للحصول على رزقه وأن يمارس علاقاته دون إتلاف أو إفساد.
 البيئة والنظام البيئي
يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام البيئي أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع بعضها البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية، ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف أنه يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي ( البدائيات، والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة غير الحية (تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ الإنسان – كأحد كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري والنفسي، فهو المسيطر- إلى حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف المحافظة على النظام البيئي وعدم استنزافه.
 خصائص النظام البيئي:- ويتكون كل نظام بيئي مما يأتي:-
1.  كائنات غير حية:- وهي المواد الأساسية غير العضوية والعضوية في البيئة.
2.  كائنات حية:- وتنقسم إلى قسمين رئيسين:-
أ‌.        كائنات حية ذاتية التغذية: وهي الكائنات الحية التي تستطيع بناء غذائها بنفسها من مواد غير عضوية بسيطة بوساطة عمليات البناء الضوئي، (النباتات الخضر)، وتعتبر هذه الكائنات المصدر الأساسي والرئيسي لجميع أنواع الكائنات الحية الأخرى بمختلف أنواعها كما تقوم هذه الكائنات باستهلاك كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون خلال عملية التركيب الضوئي وتقوم بإخراج الأكسجين في الهواء.
ب‌.     كائنات حية غير ذاتية التغذية:- وهي الكائنات الحية التي لا تستطيع تكوين غذائها بنفسها وتضم الكائنات المستهلكة والكائنات المحللة، فآكلات الحشائش مثل الحشرات التي تتغذى على الأعشاب كائنات مستهلكة تعتمد على ما صنعه النبات وتحوله في أجسامها إلى مواد مختلفة تبني بها أنسجتها وأجسامها، وتسمى مثل هذه الكائنات المستهلك الأول لأنها تعتم مباشرة على النبات، والحيوانات التي تتغذى على هذه الحشرات كائنات مستهلكة أيضاً ولكنها تسمى "المستهلك الثاني" لأنها تعتمد على المواد الغذائية المكونة لأجسام الحشرات والتي نشأت بدورها من أصل نباتي، أما الكائنات المحللة فهي تعتمد في التغذية غير الذاتية على تفكك بقايا الكائنات النباتية والحيوانية وتحولها إلى مركبات بسيطة تستفيد منها النباتات ومن أمثلتها البكتيريا الفطريات وبعض الكائنات المترممة.
  الإنسان ودوره في البيئة
يعتبر الإنسان أهم عامر حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.
وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-
-          الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء.
-          المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف.
-          النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.
-          النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئية.
 أثر التصنيع والتكنولوجيا الحديثة على البيئة
إن للتصنيع والتكنولوجيا الحديثة آثاراً سيئة في البيئة، فانطلاق الأبخرة والغازات وإلقاء النفايات أدى إلى اضطراب السلاسل الغذائية، وانعكس ذلك على الإنسان الذي أفسدت الصناعة بيئته وجعلتها في بعض الأحيان غير ملائمة لحياته كما يتضح مما يلي:-
-          تلويث المحيط المائي: إن للنظم البيئية المائية علاقات مباشرة وغير مباشرة بحياة الإنسان، فمياهها التي تتبخر تسقط في شكل أمطار ضرورية للحياة على اليابسة، ومدخراتها من المادة الحية النباتية والحيوانية تعتبر مدخرات غذائية للإنسانية جمعاء في المستقبل، كما أن ثرواتها المعدنية ذات أهمية بالغة.
-          تلوث الجو: تتعدد مصادر تلوث الجو، ويمكن القول أنها تشمل المصانع ووسائل النقل والانفجارات الذرية والفضلات المشعة، كما تتعدد هذه المصادر وتزداد أعدادها يوماً بعد يوم، ومن أمثلتها الكلور، أول ثاني أكسيد الكربون، ثاني أكسيد الكبريت، أكسيد النيتروجين، أملاح الحديد والزنك والرصاص وبعض المركبات العضوية والعناصر المشعة. وإذا زادت نسبة هذه الملوثات عن حد معين في الجو أصبح لها تأثيرات واضحة على الإنسان وعلى كائنات البيئة.
-          تلوث التربة: تتلوث التربة نتيجة استعمال المبيدات المتنوعة والأسمدة وإلقاء الفضلات الصناعية، وينعكس ذلك على الكائنات الحية في التربة، وبالتالي على خصوبتها وعلى النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.

الإنسان في مواجهة التحديات البيئية
الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة.
وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-
أ‌.        كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة.
ب‌.     كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.
ت‌.     كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن بين عدد السكان والوسط البيئي.
ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:-
1.  الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها.
2.  الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها.
3.  الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذل:
أ‌.        تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة.
ب‌.     تخصيب الأراضي الزراعية.
ت‌.     تحسين التربة بإضافة المادة العضوية.
ث‌.     مكافحة انجراف التربة.
4. مكافحة تلوث البيئة: نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله.
5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة: إن أي مشروع نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن يدرس كل مشروع يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في الفروع الأساسية التي تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً  التغييرات المتوقع حدوثها عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات السلبية المحتملة، ويجب أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما قد يظهر من مشكلات جديدة.
6. تنمية الوعي البيئي: تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون واجبات.
وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة



Oiseaux


Insectes
Abeilles - Acariens - Bourdons - Bousier - BrûlotCigale - CoccinellesCoquerelles - Doryphores - Éphémères - Fourmis - Frelons - Gendarme - Grillons - Guêpes - Hanneton - Libellule - Limace - Lucioles - Mante religieuse - Mites - Moucherons - Mouches - Papillons - Nèpes - Perce oreille - Piqueurs - Poux - Puces - Pucerons - Punaises - Sauterelle - Termites - Tiques - Vers blanc

عصر النهضة



عصر النهضة
عصر النهضة ، عصر الاكتشافات الجغرافية ، عصر العلم، والتشريح، والطب، فنان هذا العصر، تميز بالرؤية المتحررة للطبيعة (حسب رأي الدكتور أكرم قانصوم) حيث أدخل إلى جانب الموضوعات التي كانت سائدة : من دينية، وصوفية، موضوعات جديدة من الطبيعة والحياة اليومية. 
كذلك، ساهم الفنان آنذاك مساهمة فعالة في تقدم العلم وازدهاره (كاليوناردو دافتشي) الذي اهتم بعلم التشريح، والفلك، والمنظور، والرياضيات، إلى جانب التصوير والموسيقى. 
 أما العمارة في عصر النهضة، فقد اتجه بها الفنانون نحو الفن الكلاسيكي، وطعموها بفن العمارة الرومانية : كالأعمدة الدورية والأيونية والكورنثية، ظهر هذا الفن في مدينة روما، والبندقية وفرنسا. ويلاحظ أنه في القرن السادس عشر. ومن أهم هذه القصور : قصر اللوفر في فرنسا، وظهر أيضا طراز الباروك، الذي اعتمد على الزخارف وطراز الركوكو، حيث زادت العناية بالزخارف، مع الإفراط بالانحناءات والتشابك. 
أما في النحت، فقد بدأ في إيطاليا، حوالي القرن الرابع عشر، على أيدي بعض الفنانين : أمثال جيبرتي ودوناتللو إلى أن ظهر أخيراً ميشيل أنجلو الذي صمم قبة كنيسة القديس بطرس بروما. 
في الرسم والتصوير الفني، بدأ هذا الفن مع تباشير النهضة ضمن كيان خاص، بعد أن كان في خدمة العمارة، وأول رواد عصر النهضة من المصورين : الفنان جيوتو. 
إلا أن التصوير النهضي تنوع حسب تنوع الأقاليم، والمناطق : فمثلا التصوير النهضي في الشمال، اعتنى بالأجزاء والتفاصيل والتصوير الألماني، اهتم بالحفر على الخشب. والفلمنكي ، أهتم بالصور الشخصية، والمناظر الطبيعية، والتصوير الفرنسي، بقي قاصرا على الموضوعات الدينية، وصور الملوك. كذلك التصوير الانكليزي والتصوير الأسباني الذي كان من أهم رواده فلاسكز وغويا. 
الكلاسيكية 
تعتبر المدرسة الكلاسيكية الأساس المتين لبدايات الفن التشكيلي حيث تعتمد على الرسم الدقيق للأشكال وغالباً ماتكون الموهبة فيها مفيدة بخطوط قواعدية لا يجوز الخروج عنها. 
بدأت الأضواء تتسلط على الكلاسيكية منذ عصر لويس الخامس عشر ويرى بعض المؤرخين إلى أن صديقة الملك يوميا دور هي التي لفتت الأنظار إلى ذلك الفن، حيث أن الاهتمام بالكلاسيكية صار يضمحل بعد وفاة لويس عام 1774 وذلك بعد أن أشرفت ماري أنطوانيت زوجة الملك لويس السادس عشر على شؤون الفن في فرنسا. ولكن الكلاسيكية عادت لتستعيد مكانتها بعد قيام الثورة في فرنسا وإعدام الملك عام 1793. ويعتبر جاك لويس دافيد هو رائد الكلاسيكية الحديثة وكان معه عدد من الفنانين مثل انفروغرو وجيرار وشافان. واشتغل دافيد بالسياسة. واشترك في الأحداث التي مهدت لاندلاع الثورة ثم تعين عضواً في الاكاديمية الملكية عام 1781 وصار يستقي مواضيعه من القضايا الوطنية. ثم اتجه لرسم لوحات إعلامية تمثل ضحايا الثورة الفرنسية وبعد أن وصل دافيد إلى أعلى المراكز السياسية عاد ليخبو من جديد عام 1794 بعد أن خارت القوة السياسية لأحد أصدقائه، وانكفأ بعيداً في مرسمه إلى أن أعاده نابليون للأضواء من جديد لكنه ما لبث وتوارى مجدداً بعد نفي نابليون. 
اشتهر عن دافيد تسلطه في فرض أسلوبه الكلاسيكي على الفنانين الناشئين ورغم كل الانتقادات التي وجهت له إلا أنه يظل يصنف في خانة الذين أخلصوا للرسم بحالته القواعدية الكلاسيكية. 

~ الفن في عصر النهضة ~
إن مفهوم عصر النهضة الإيطالية من زاوية الفن أنه عصر تطوير لقدرات الفنون وانطلاق الفنان ذي الشخصية الخلاقة نحو واقعية جديدة في تصوير الطبيعة وما تحويه من عناصر وأشكال تتصدرها الشخصية الإنسانية .
وسواء رأى البعض إن النهضة تعني إحياء أمجاد العالم القديم في الفنون أم أنها كما كانت مقصورة في الماضي تعني الثورة الثقافية في إيطاليا وأثر هذا الفن على العلوم في أوروبا الشمالية فإن النهضة قامت على أكتاف أولئك المجددين الذين أزاحوا عراقيل القرون الوسطى ونادوا بحرية الفكر والبحث فما أن بلغت روح النهضة إلى الفنانين حتى تبددت الأحوال القديمة وتحرك الفنانون إلى المستويات الفنية العالمية لعصر النهضة وكان منهجهم الديني هو الملهم الأول لفنهم وعلى ذلك فإن أعمال التصوير والنحت التي اتخذها الفنانون من حياة المسيح والعذراء والقديسين قد وجدت سلبيتها إلى مجال الحياة اليومية وأضفى الفنانون على هذه الأعمال مسحة مؤثرة قربتها إلى قلوب البشر .
وانجلت الحجب عن أبصار الفنانين في عصر النهضة واستطاعوا بأعينهم المتحررة ونزعتهم الإنسانية أن يدخلوا الطبيعة من أوسع أبوابها وأن يجولوا في مشاهدها الرائعة على الغرم من انشغالهم بالموضوعات الدينية اليومية وأصبح الوجود كله وليس الجانب الديني منه فقط هو الميدان الرحيب يجول فيه فنان عصر النهضة .
وعمل النحاتون والمعماريون في عصر النهضة بالروح ذاتها التي عمل بها المصورون فهذا - دونا -بنظراته التي استمدت مقوماتها من العالم المحيط به الذي يفيض إنسانية وينبض بالبهجة كل ذلك في إطار من معتقداته الدينية .
ويمكن تقسيم عصر النهضة تقسيما ملائما إلى مرحلتين دامت كل منها قرنا من الزمان استوعبت القرن الخامس عشر حينما تطور كل من جنوب إيطاليا وشمالها على حدة والمرحلة الثانية التي انضم فيها شمال إيطاليا إلى جنوبها في وحدة شاملة .
وتتميز فنون النضهة في الشمال بأنها أكثر منطقية وأكثر دقة من واقعية الجنوب فقد ارتبطت أعمال الفنانين الشماليين في عصر النهضة بتقاليد الفن القوطي التي بقيت آثارها في المخطوطات المصورة وفي زخرفة الكاتدرائيات وهذا يوضح شدة ارتباط فنان الشمال بالبيئة واهتمامه بإبراز التفاصيل في أعماله الفنية .

~
أعلام عصر النهضة ~

جيوتو ( 1266- 1337 )
الفنان الفلورنسي الذي كشف أسس التصوير الحديث لعصر النهضة وأكسب الأشخاص في تصويره حيوية ومظهرا فوق ما أصفاه من خيال على مختلف المناظر التي رسمها .
وما رسمه الفنان كذلك من لوحات الفرسك ذات الطابع الديني يؤكد نبوغه وقدراته على إظهار تفصيل الأشياء والأبعاد والظلال والأضواء فوق ما يشع منها من أحاسيس عاطفية تحملها تعبيرات الوجوه والأيدي وحركات الأشخاص ومن أمثلة ذلك اللوحة التفصيلية – مقابلة عند البوابة الذهبية – في بادوا وكذلك في لوحةالبكاء على القديس فرانسيس - وحينما يعالج جيوتو رسم الجماعات نلاحظ تزاحما كما يبدو روح الحادث من خلال روح الجمع كله فهناك مشاركة عامة أو وحدة مشاركة نتبينها على الوجوه وفي الأيدي وفي الملابس والعمارة وفي الخلفية وما يكون فيها من أشجار ونباتات .
وكذلك فإن من صفات أعمال جيوتو تشابه الوجوه تشابها لا يحدد فردية بذاتها وإنما هو أسلوب واحد متقارب وطريقة بذاتها يتبعها الفنان في إنجاز ملامح الوجه وتفاصيله بما يحدد معالم شخصيته ويحقق التعبير الذي ينشده .

ليوناردو دافنشي ( 1452 – 1519 )
كان ليوناردو دافنشي مصورا كما كان نحاتا ومخترعا سبق عصره بما اخترعه من أدوات الحرب والسلم على السواء وكان إلى جانب ذلك موسيقيا وكذلك قام بوضع أول كتاب عن التشريح كما أنه كان كيميائيا وعالما وعندما حمل أبوه رسومه وهو صبي صغير إلى صديقه الفنان فيروشيو ليطلعه على ابنه أدرك الأستاذ من فوره عبقرية الصغير وطلب إلى أبيه أن يتتلمذ ابنه عليه .
ومن أعجب ما يروى عن هذا التلميذ العبقري أن أستاذه في زحمة عمله طلب إليه إن يساعده في رسم ملاك في إحدى اللوحات ولما أنجز – ليوناردو – رسم الملاك طغت روعته على أشخاص اللوحة ورأى أستاذه ذلك فتولاه الذهول لتفوق تلميذه عليه فترك فرشاته وهجر التصوير واشتغل بالنحت بقية حياته . ومن أعمال ليوناردو التي بلغت حد الأعجاز لوحته الكبرى – العشاء الأخير – وقد جلس وسط المائدة السيد المسيح وعن يمينه وشماله حواريوه الذين يمجون في حركات وإشارات هي الإبداع نفسه وما ارتسم على وجوههم من تعبيرات عميقة متنوعة .
ومن لوحاته الشهيرة أيضا لوحة – الموناليزا- أوالجوكندة - فقد رسمها الفنان تحت أنغام الموسيقى وانعكست هذه الأنغام الرائعة كما أراد الفنان على صاحبة اللوحة فأكسبتها تلك الابتسامة الغامضة العميقة والتي شبهوها بابتسامة أبي الهول . والمنظر الخلقي للموناليزا وهو انهار يردد في مجموعة الغموض والعمق اللذين حققهما الفنان على الوجه الخالد .

ميكل انجلو – 1475- 1574-
اتجه ميكل انجلو للنحت منذ طفولته ووصل فيه إلى قمة عالية قل إن يصل إليها فنان ، ولقد كلف البابا ميكل انجلو برسم سقف كنيسة سستين وهو النحات المرموق واضطر ميكل للقيام بهذا العمل اضطرارا بعدما رفض رجاءه أن يقوم رفائيل بهذا العمل وفي يوم 10 مارس من سنة 1508 كتب الفنان الخالد هذه العبارة – اليوم أنا ميكل انجلو النحات ابدأ في تصوير المصلى – وفي العام التالي أضاف العبارة – ليست هذه مهنتي فأنا أضيع وقتى - ولكن العالم يشهد بأن ما حققه انجلو في تصويره موضوعات كنيسة سستين هو الأعجاز بعينه لقد مزج الفنان بين النحت والتصوير في هذه الأعمال فبدت وكأنها لفرط قوتها وروعتها بارزة مجسمة على الحائط ، ومن الأعمال الخالدة للفنان ميكل انجلو تمثال – موسى – الذي تجلت فيه القدرة الخارقة على تشكيل الرخام وطواعيته له ليحقق منه معاني القوة والعزم .

روفائيل - 1493- 1520
الفنان الذي صور الجمال وأشاعت لمساته الإحساس به في أعماله خلال عمرة القصير ( 27 عاما ) انظر لوحاته التي صور فيها مختلف الشخصيات كلوحة البابا يوليوس الثاني وما تعبر عنه الوجوه من معان بالغة العمق ولا جدال في إن أسلوب الفنان وطريقته في التصوير قد جعلا منه شخصا محبوبا من الناس وله مريدون كانوا يحيطون به وهو يسير في شوارع روما ثم كان أن أصيب الفنان العظيم بالحمى خلال قيامه بأعمال التصوير في الفاتيكان ومع غرب شمس السادس من أبريل عام 1520 م طويت بموته صفحة مشرقة من تاريخ التصوير في عصر النهضة.







المزيد حول الموضوع