ثقافة الطفل

حين نتحدث عن ثقافة الطفل فنحن لا نتحدث عن ترف فكري وإنما عن ضرورة من ضروريات الحياة، ولكن لا بد من تعريف ثقافة الطفل اولاً، فالثقافة هي أسلوب الحياة السائد في المجتمع، وعلى هذا فإن ثقافة الطفل تشمل عاداته، وأفكاره، واتجاهاته، وقيمه، وأدواته، وملابسه واسلحته، ومنجزاته الفنية، وكل ما يتميز به اسلوب الحياة السائد فيه من النواحي المادية او المعنوية.وان ثقافة المجتمع: هي قيمه السلوكية والذوقية والخلقية التي يستمدها من عقيدته الدينية ومن إبداعات الصفوة من أفراده في مجال الأدب والفن.وعن خصائص الثقافة تقول الاستاذة امل الحسين: ان مفهوم الثقافة ذو شقين، الأول مجموع ما يباشره الفرد او الجماعة من فعاليات وممارسات تجاه الطبيعة والواقع المادي بحكم وجوده فيه، وما يقوم به من عملية تحويل حضاري يؤدي الى تشكيل الواقع واعادة صنعه في شكل أدوات ومنجزات.والثاني يتمثل في مجموعة المقاييس الذهنية والنظم والمعايير الاقتصادية والأدبية والأخلاقية في ذهن الإنسان الناجمة عن موضوع تلك الفعاليات والممارسات المنظمة له في الوقت نفسه. وهكذا فإننا لا نستطيع ان نفصل الجانب المادي في الثقافة عن الجانب المعنوي فهما يمثلان كلاً متكاملا . ولا نستطيع ايضاً ان نفرق بين الجانب المعرفي والجانب السلوكي.
وحول مصادر ثقافة الطفل انها تتمثل بالاسرة والمسجد والمدرسة وأدب الاطفال. اما الاسرة فهي الأساس وهي مصدر الاستقامة او الانحراف في فطرة الطفل وعقيدته التي هي مبعث ثقافته، وفي مراحل نمو الطفل يتعرض لنماذج سلوكية مباشرة لأُسرته والمحيطين به او نماذج سلوكية رمزية من «التلفزيون والقصص» وفي هذا النوع من التعليم يلاحظ الطفل الشخص النموذج ويصوغ ما يشاهده ويختزنه وينتظر الوقت المناسب لكي ينتج نفس السلوك.
المسجد: ويمثل المسجد اهم مصادر ثقافة الطفل حيث يتعلم منه التقيد بالمواعيد والانتظام في الصفوف واحترام الكبار والسلام عليهم، والتعرف على الجيران وتفقدهم والمساواة والعدل بين جميع أفراد المجتمع والاهتمام بنظافة الجسم والهندام وتعلم التلاوة السليمة والانقياد للقيادة وآداب الطرق والمشي باحترام.
المدرسة: هي امتداد للأُسرة وتكميل لدورها في تثقيف الطفل وهي تكسب الطفل قيماً ايجابية تؤهله ليكون فرداً عاملاً مؤثراً في مجتمعه، وقد تكسبه قيماً سلبية تؤهل الفرد ليكون رقماً في احصائيات التعداد فقط. والمدرسة بتشكيلتها المعروفة من معلم وادارة ومبنى وكتاب مدرسي تستطيع ان تفعل الكثير وان كانت الامكانات بسيطة ومحددة. ويتعلم الطفل ايضا قيماً سلوكية تشكل شخصيته مدى الحياة.
آداب الأطفال: حيث تلبي حاجات كثيرة لدى الاطفال كما تشكل ثقافتهم وسلوكهم بشكل قوي. وهي عبارة عن مجموعة الانتاجيات الأدبية المقدمة للاطفال التي تراعي خصائص وحاجات مراحل النمو المختلفة ويشمل كل ما يقدم للاطفال في طفولتهم من مواد تبرز المعاني والافكار والمشاهد، ويتخذ شكل القصة والشعر والمسرحية والمقالة والاغنية والفيلم، وهو بذلك يلتزم بضوابط نفسية واجتماعية وتربوية ويستعين بوسائل الثقافة الحديثة في الوصول الى الأطفال.
وسائط أدب الأطفال: تتعدد الوسائط التي تقدم من خلالها الألوان والمواد الثقافية للطفل وتشمل: كتب الاطفال وهي الكتب القصصية والكتب العلمية والدينية والشعر والأناشيد ودوائر المعارف والموسوعات والمعاجم وكتب الرحلات والجغرافيا وكتب سير الأنبياء والصحابة والمشاهير من القادة والأدباء والمفكرين.
أما صحافة الطفل: فتتضح من خلال الملاحق المخصصة للاطفال في المجلات والصحف والمجلات الشهرية والاسبوعية مثل: الشبل والعربي الصغير وماجد وصحافة المدارس.الاذاعة المسموعة والتلفزيون والسينما: حيث تخاطب سمع وبصر الطفل لذلك لابد من الحيطة والحذر أثناء اختيارها.مسرح الأطفال: هناك المسرح الحي ومسرح الصغير والدمى ومسرح الظل كالحكايات الشعبية وحكايات الجدات.ومن مصادر الثقافة ايضاً: الاقران والأصحاب حيث يعزز لديه الجانب الاجتماعي من شخصية ويعزز التعاون والتفاعل والتكيف لديه مما يخلق مواطناً قادراً على التفاعل مع مجتمعه بشكل ايجابي.
ومخالطة الاقران قد يكون له تأثير ايجابي بنقل القيم الايجابية وتدعيمها وقد يكون له تأثير سلبي حين تنتقل القيم السلبية والممارسات المرفوضة للطفل. وقد يقدم اختباراً للطفل حيث يخالط اصحابا لديهم ممارسات سلبية مما يحدث لديه صراعاً بين ما تعلمه من قيم من اسرته او مدرسته وما يشاهده. وفي جميع الحالات يحتاج الاطفال الى رعاية ورقابة.
الإلكترونيات والإنترنتوتقول الاستاذة امل الحسين هناك ايضاً الألعاب الالكترونية فلا بد ان نكون واقعيين ونواجه المجتمع بان اطفالنا يستقون جزءاً من قيمهم وثقافتهم من الألعاب الالكترونية التي يقضون اوقاتا كثيرة يلعبون بها، واذا رجعنا الى تعريف الثقاقة وجدنا ان كثيراً من الأنماط السلوكية لدى اطفالنا مستمدة من هذه الألعاب، كما ان كثيراً من الشخصيات والرموز التي يتأثرون بها هي من شخصيات هذه الألعاب، وان التأثير الخفي الذي لا نستطيع انكاره هو انبهار اطفالنا بهذه الشخصيات وإعجابهم الشديد بها سواء كانت شخصيات تدعو الى العنف او السرعة والتهور وفي جميع الحالات نجد ان هناك منهجاً موحداً لهذه الألعاب «حطم نفسك.. والغاية تبرر الوسيلة». ومن مصادر الثقافة ايضاً الإنترنت وهي عامل مبهر شبه بغابة استوائية مليئة بالغموض ولكن تنمو فيها الثعابين والحيوانات الخطرة التي تتخذ من لون النبات لوناً لها، ففي الإنترنت مواقع كثيرة توحي أسماؤها بأنها مواقع غير ضارة ولكنها تحوي السم الزعاق، لا بد للوالدين ان يكونوا على دراية بأضرار ومنافع الإنترنت وألا يتركوا المجال مفتوحاً لاطفالهم للخوض فيها، كما ان المنع ليس الحل السليم.ومن مصادر ثقافة الطفل ايضاً المكتبات العامة والمتاحف والأندية والمراكز الثقافية. حيث يتلقى الطفل في هذه المؤسسات الثقافية تثقيفاً وتوجيهاً قد يتفوق في تأثيره على سلوك وتوجه الطفل التعليم النظامي الذي يتلقاه في المدرسة. حيث تساهم هذه المؤسسات في خلق الهوية الثقافية للطفل وعلى تشجيع مواهبه وصقلها.سبل تنمية ثقافة الصغاروعن السبيل الى التنمية الثقافية للطفل أوضحت الاستاذة أمل الحسين بانه يجب اولاً ان نكون ملمين بأهدافنا حين نربي هذا الجيل ولا بد ان نضع اهدافاً واضحة تساعد في انجاح الخطوات التالية:التخطيط لبرامج ثقافية واختيار المضمون بعناية واختيار افضل الأساليب الفعالة لتنفيذ هذه البرامج وتوصيل المضمون الى الاطفال والتقييم الموضوعي للممارسات.ويجب ان نكون ملمين بخصائص الطفولة واحتياجاتها فقد حدد «ماسلو» خمسة مستويات تمثل الاحتياجات الأساسية للافراد ليصلوا الى تحقيق ذواتهم هي الحاجات البيولوجية، الحاجة الى الأمن والحب وتقدير الذات وتحقيق الذات.فالثقافة في جوهرها تنمية الإنسان وتمكينه من ان يطور ذاته وهي التخطيط لثقافة الطفل لابد من اخذ المبادئ التالية في الاعتبار:* حق كل طفل في الجهود التثقيفية الموجهة لا فرق بين غني وفقير قرية ومدينة وطفل ذكي وطفل ضعيف الذكاء وطفل سليم وطفل مريض.* تكافؤ الفرص بتوفير الجو الاجتماعي الاقتصادي في ظل الظروف المتاحة لتصل الخدمة الثقافية للطفل العربي اينما كان.* الاستجابة لجميع احتياجات الطفل الوجدانية والعقلية والاجتماعية والفنية والجسمية.* الاعتماد على منهج التثقيف الذاتي الذي يمكن الطفل من ان يثقف نفسه بنفسه فيتحقق بذلك الارتباط بين المعرفة والابداع والعلم والعمل والإرادة والمسؤولية، وهذا يؤدي في النهاية الى وحدة الشخصية ومن ثم الى الصحة النفسية والوحدة الثقافية للأفراد.

المزيد حول الموضوع