الإقتداء بالرسول ص



الإقتداء بالرسول ص

(لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ) (الأحزاب / 21) .
(
إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ) (آل عمران / 31) .
روى الإمام الباقر (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : «لا نبي بعدي ، ولا سنّة بعد سنّتي» .
للقدوة والأسوة العملية في المبادئ والقيم دور أساس وفعّال ، فالقدوة تمنح الفكر قيمة عملية ، وتمنح رجالاتها المصداقية والوثاقة . . وتمثل القدوة العملية الصيغة الحية للفكر والمبادئ . . وفي الحديث عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) القدوة والاقتداء به ينبغي أن نجيب على السؤال الذي يثيره خصوم الإيمان ، وهو : ما معنى أن يقتدي إنسان بانسان فيقلده ويتبعه خطوة بخطوة . . أليس في ذلك مصادرة لإرادة المقتدي ، وتغييب لعقله واختياره . . أليس هناك تطورات زمنية وظروف مستجدة تختلف عن تلك التي عاشها الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ؟
وللإجابة على هذه الإثارات الصادرة عن فهم سيِّئ لمعنى القدوة والاقتداء بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ينبغي الانطلاق من الإيمان بالله تعالى والنبوة أوّلاً ، وأنّ الله سبحانه أعلم حيث يضع رسالته ، فهو الذي اصطفاه واختاره لحمل الرسالة والدعوة إليها . . وتلك المهمة تقتضي أن يكون النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) معصوما من ارتكاب المعصية ، أي معصوماً من فعل القبائح والسيئات التي دعا الناس إلى تركها ، وعاملاً بما أمر الناس العمل به . . وثانياً دراسة السيرة العملية والقولية للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) على ضوء التحليل العلمي والنفسي لنكتشف الاستقامة والكمال البشري في سلوكه فنفهم لماذا القدوة .
والعصمة : هي صفة نفسية وعقلية تعني حصول درجة الكمال الإنساني عند المعصوم . . فالانسان بانسانيته التي فطره الله عليها له ماهية ممثلة لنوعه ، كما لأي شيء مادي أو حيواني أو نباتي صورة عُليا ممثلة لنوعه . . فالماء له ماهية ممثلة لنوعه ، والهواء له ماهية ممثلة لنوعه ، والحيوان له بحيوانيته ماهية ممثلة لنوعه ، والنبات بنباتيته له ماهية ممثلة لنوعه . . فالانسان كما هو واضح ومفطور له هوية إنسانية صورتها الحقة في السلوك هي الكمال ، كالصدق والعدل والرحمة ، واستخدام الغريزة بما وضعت له تكوينياً .
وتحقيقها يتأتى باختيار الإنسان بما لديه من ملكات نفسية وعقلية وإرادة وتوازن في بناء الشخصية .
والمعصوم بلطف من الله ، وبفعله الاختياري يحقق العصمة ، يصنع من ذاته الإنسان الكامل ، أو كما يقول أهل الفلسفة والعرفان يحقق الآدمية الكاملة .
ولكي تتحقق العصمة السلوكية من الناحية النظرية لدى الإنسان فإنّه يحتاج إلى توفر شيئين هما :
أوّلاً : العلم والمعرفة التامة بكل مفردة سلوكية ليعرف الحسَن من القبيح ، والحق من الباطل ، والضار من النافع .
ثانياً : تطابق الإرادة مع الحقيقة العلمية تلك بصورة دائمة ، وتحقيق ذلك من الناحية العملية قد يسّره الله بلطفه لأنبيائه ، ليكونوا الممثلين للنوع الإنساني ولصورة الإنسان المطلوب تحقيقها ، وجاءت الشرائع بمنهاج سلوكي لتكون دليلاً للانسان لبناء ذاته ، كما تكون الخارطة دليلاً لبناء الجهاز الآلي ، وادارة عمله وصيانته ، أو كما يهتدي الطيار والبحار بالخارطة في مساره ، فلا يضل الطريق .
وتفيد الدراسات النفسية انّ الإنحرافات السلوكية مثل الكذب والسرقة وجريمة القتل والحقد والأنانية واللجوء إلى الخمور أو الزنا واللواط أو ظلم الآخرين ، وارتكاب السلوك العدواني ، إنّما سببه الجهل والتربية السيئة ، والتكوين النفسي والجسدي غير المتوازن ، لا سيما أنشطة الغدد الصماء والجهاز العصبي ومناطق المخ ، وضعف الإرادة ، لذا فتح الله سبحانه باب التوبة والعفو والرحمة ، ليكون أمام الإنسان متسع لتلافي ما صدر عنه من سوء بسبب تلك المؤثرات . .
والمعصوم : قد سلمت فطرته التكوينية من تلك المؤثرات ، وهو بعلمه واختياره النقي صار معصوماً ، أي يسير في سلوكه وفق نقاء الفطرة من غير تلويث ، وبذا فهو يمثل الهوية الانسانية (الآدمية) بصيغتها التكاملية ، وسلوكه يمثل السلوك الصحي السوي ، الخالي من العقد والأمراض النفسية ، والجهل والخطأ . . فهو يشخص بسلوكه قانونية السلوك الإنساني السليم ، لذا فالاقتداء به هو عمل بالسلوك الإنساني السوي ، وممارسة عملية لبناء الذات الإنسانية السويَّة . .
وبذا يكون السلوك النبوي مقياساً للسلوك ، فهو مصحح للسلوك والمحتوى الذاتي للانسان ، وعاصم له من الانحراف ، فهو بيان عملي للمنهج والسلوك السوي علمياً في الحياة .
لذا فاتباعه إذاً ليس تقليداً أعمى يمارسه إنسان لإنسان ، ولا مصادرة للذات الانسانية ، ولا إسقاطاً لهوية الإنسان المقتدي ، كما يدعي خصوم الإيمان ، بل هو عمل بالسلوك السوي المستقيم .
إنّ السيرة النبوية تشكل مقياساً وتفسيراً إسلامياً للقيم والمبادئ والمعتقد الاسلامي بشكله النقي الأصيل . . بعيداً عن عبث العابثين وتفسيرات الفلسفة والرأي والتأويل الخاطئ للنصوص . . فالسيرة صورة تنفيذية مفسِّرة للنص اللفظي ، أو صانعة لمفهوم وتشريع اسلامي مجسَّد بشكله المادي المشرق المحسوس ، كما أن مسألة إثبات ما صدر عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) نجدها في مجال السيرة العملية أفضل منها في السنّة اللفظية ، فالمكذوب في مدونات السيرة العملية ورواياتها أقل بكثير منه في السنّة اللفظية والقولية . .
إن مجتمعنا المعاصر أحوج ما يكون إلى الاقتداء بسيرة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) العملية ، وإن إحياء السيرة والسنّة النبوية مسألة أساسية وحضارية . . إنّنا بحاجة إلى تأسيس المشاريع والمؤسسات العصرية لإحياء السنّة . . فقد كان في كل سلوك سلكه الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) مؤسسة خير وإصلاح وتطوير للمجتمع وبناء أخلاقي وحضاري للانسان . .
فكم دافع الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) بمواقفه العملية عن المظلوم ومن ضُيّع حقّه ، وكم اهتمّ بالأيتام ، وكم قضى حوائج المحتاجين ، وأغاث الملهوفين ، وكم صدر عنه ما يؤكد عنايته بالحيوان . . وكم كان له من مواقف لحل المشاكل والإصلاح ، وكم كان من وقته وجهده للعبادة والدعوة إلى الإسلام . .
إن تأسيس المؤسسات ومشاريع البرّ التي تقوم بكل تلك الأنشطة ، ونشر تراث السيرة ، والتثقيف عليه ، والحث على العمل به في حياتنا العملية ، هو بناء لوجودنا الحضاري في مجال الأسرة والمجتمع والدولة ، وفي التعامل مع ذوي القربى والجار والخصم والصديق ، في الأفراح والأحزان ، وهي أساس لتصحيح التقاليد الاجتماعية الخاطئة . .
إنّ الدعوة إلى الإقتداء بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وتعميق البحوث والدراسات التحليلية للسيرة هي دعوة لتطوير المجتمع ، والتسامي به نحو إنسانية الإنسان وآدميته .

خصال الرسول صلى الله عليه وسلم


لقد نال صلى الله عليه و سلم كل هذا الحب و هو قليل في حقه لأنه جمع خصال و صفات لم ولن تجتمع في غيره من بني البشر و لعلي ألمح في السطور القادمة إلى بعض ذلك مع عجزي عن ذكر عُشرِ المعشار من عظيم ما حباه الله إياه من جميل الصفات و كريم الخصال صلوات ربي و سلامه عليه .
أولاً : عظم بركته و خيره صلى الله عليه و سلم على جميع المخلوقات :
فقد كان مولده صلى الله عليه و سلم بشارة خير و نور و بكرة و ضياء للكون بأسره فقد رأت أمه حين وضعته نوراً أضاءت منه قصور الشام , و جاء صلى الله عليه و سلم بالدين الذي إذا أقيم واقعاً في الحياة صبت السماء بركاتها و أخرجت الأرض خيراتها (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) الأعراف96
فما أعظم بركاته عليه الصلاة و السلام بركات ينعم بها الطير و الحيوان و الدواب و النبات و الإنسان . فأقل ما تهبه هذه المخلوقات لهذا النبي صلى الله عليه و سلم الحب الصادق فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان .
ثانياً : عظيم رحمته صلى الله عليه و سلم بجميع المخلوقات :
يقول الله تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) الأنبياء107 و قال تعالى : ({فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ عنك) آل عمران159
يقول سيد رحمه الله [ فهي رحمة الله التي نالته ونالتهم ; فجعلته صلى الله عليه و سلم رحيما بهم , لينا معهم . ولو كان فظا غليظ القلب ما تألفت حوله القلوب , ولا تجمعت حوله المشاعر . فالناس في حاجة إلى كنف رحيم , وإلى رعاية فائقة , وإلى بشاشة سمحة , وإلى ود يسعهم , وحلم لا يضيق بجهلهم وضعفهم ونقصهم . . في حاجة إلى قلب كبير يعطيهم ولا يحتاج منهم إلى عطاء ; ويحمل همومهم ولا يعنيهم بهمه ; ويجدون عنده دائما الاهتمام والرعاية والعطف والسماحة والود والرضاء . . وهكذا كان قلب رسول الله عليه صلى الله عليه وسلم وهكذا كانت حياته مع الناس . ما غضب لنفسه قط . ولا ضاق صدره بضعفهم البشري . ولا احتجز لنفسه شيئا من أعراض هذه الحياة , بل أعطاهم كل ما ملكت يداه في سماحة ندية . ووسعهم حلمه وبره وعطفه ووده الكريم . وما من واحد منهم عاشره أو رآه إلا امتلأ قلبه بحبه ; نتيجة لما أفاض عليه صلى الله عليه وسلم من نفسه الكبيرة الرحيبة ] الظلال ج1.
و قد عمت رحمته و شمل إحسانه صلى الله عليه و سلم كل شيء الطير و الحيوان والنمل و الشجر و الإنسان ألم يقل صلى الله عليه و سلم : ( إن الله عز وجل كتب الإحسان على كل شيء . فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة . وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح . وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته ) رواه ابن ماجه و صححه الألباني رحمه الله
ألم يقل صلى الله عليه و سلم ( في كل ذات كبد رطب أجر ) رواه مسلم ألم يوصي صلى الله عليه و سلم بالبهائم فقال : ( اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة ...) رواه أبو داود
و رأى صلى الله عليه و سلم قرية من النمل قد حرقت قال : ( من حرق هذه ؟ ) فقلنا نحن قال : ( إنه لا ينبغي لأحد أن يعذب بالنار إلا رب النار ) رواه أبو داود و أحمد .
ألم يقل صلى الله عليه و سلم : (إن قامت على أحدكم القيامة وفي يده فسلة فليغرسها) قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح
ألم يقل: ( الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا أهل الأرض يرحمكم من في السماء ) رواه أبو داود و صححه الألباني.
فما أعظم رحمته صلى الله عليه و سلم فقد كان أرحم بنا من الآباء و الأمهات و صدق من قال:
و إذا رحمت فأنت أم أو أبٌ *** هذان في الدنيا هم الرحماء
وإذا سخوت بلغت بالجود المدى *** و فعلت ما لم تفعل الأنواء
و صدق صلى الله عليه و سلم حين قال : ( إنما أنا رحمة مهداة ) رواه الحاكم و صححه .
ثالثاً :عظيم حرصه على هداية أمته :
وقال تعالى: ( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) التوبة 128
قال الإمام السعدي رحمه الله تعالى :[ هذه المنة التي امتن الله بها على عباده هي اكبر النعم بل اجلها وهي الإمتنان عليهم بهذا الرسول الكريم الذي أنقذهم الله به من الضلالة وعصمهم به من التهلكة ] ا.هـ
وروى مسلم عن ابن عمرو: أن رسول الله تلا هذه الآية: ( رب إنهن أضللن كثيراً من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم) و ( إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم).
فرفع يديه وقال: (اللهم أمتي أمتي وبكى، فقال الله يا جبريل: اذهب إلى محمد وربك أعلم فسله فأتاه جبريل فسأله، فأخبره بما قال: وهو أعلم، فقال الله يا جبريل: اذهب إلى محمد فقال: إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك).
وروى البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً: (لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي شاملة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً).
لقد وصل به الأمر صلى الله عليه و سلم إلى أن استولت عليه الحسرة و كاد يقتل نفسه حرصاً على أمته حتى عاتبه ربه فقال تعالى : ( فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً ) الكهف6 و قال عز وجل : ( لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ) الشعراء3
و قال سبحانه : ( فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ) فاطر8
و تأمل في عظيم شفقته بأمته حين يضرب هذا المثل عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( إنما مثلي ومثل الناس كمثل رجل استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله جعل الفراش وهذه الدواب التي تقع في النار يقعن فيها فجعل ينزعهن ويغلبنه فيقتحمن فيها فأنا آخذ بحجزكم عن النار وأنتم تقحمون فيها ) رواه البخاري
قال القاضي عياض رحمه الله : [أما إحسانه و أنعامه على أمته فكذلك قد مر منه في أوصاف الله تعالى له من رأفته بهم و رحمته لهم و هدايته إياهم و شفقته عليهم و استنفاذهم به من النار و أنه بالمؤمنين رؤوف رحيم و رحمة للعالمين و مبشرا و نذيرا و داعيا إلى الله بإذنه و سراجا منيرا و يتلوا عليهم آياته و يزكيهم و يعلهم الكتاب و الحكمة و يهديهم إلى صراط مستقيم
فأي إحسان أجل قدرا و أعظم خطرا من إحسانه إلى جميع المؤمنين ؟ و أي إفضال أعم منفعة و أكثر فائدة من إنعامه على كافة المسلمين إذ كان ذريعتهم إلى الهداية و منقذهم من العماية و داعيهم إلى الفلاح و وسيلتهم إلى ربهم و شفيعهم و المتكلم عنهم و الشاهد لهم و الموجب لهم البقاء الدائم و النعيم السرمد
فقد استبان لك أنه صلى الله عليه و سلم مستوجب للمحبة الحقيقية شرعا بما قدمناه من صحيح الآثار و عادة و جبلة بما ذكرناه آنفا لأفاضته الإحسان و عمومه الإجمال فإذا كان الإنسان يحب من منحه في دنياه مرة أو مرتين معروفأ أو استنقذه من هلكة أو مضرة مدة التأذي بها قليل منقطع ـ فمن منحه ما لا يبيد من النعيم و وقاه ما لا يفنى من عذاب الجحيم أولى بالحب
و إذا كان يحب بالطبع ملك لحسن سيرته أو حاكم لما يؤثر من قوام طريقته أو قاص بعيد الدار لما يشاد من علمه أو كرم شيمته ـ فمن جمع هذه الخصال على غاية مراتب الكمال أحق بالحب و أولى بالميل ] الشفا ج2 صـ24
رابعا : عظم تضحيته و شدة الأذى الذي لحقه في سبيل تبليغ الدين :
عن عروة أن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم حدثته أنها قالت : للنبي صلى الله عليه وسلم هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد ؟ قال ( لقد لقيت من قومك ما لقيت وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني فقال إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال يا محمد فقال ذلك فيما شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ) رواه البخاري
و عن عمرو بن ميمون عن عبد الله قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم ساجد وحوله ناس إذ جاء عقبة بن أبي معيط بسلى جزور فقذفه على ظهر رسول الله صلى : الله عليه وسلم فلم يرفع رأسه فجاءت فاطمة فأخذته من ظهره ودعت على من صنع ذلك وقال :( اللهم عليك الملأ من قريش : أبا جهل بن هشام و عتبة بن ربيعة و شيبة بن ربيعة و عقبة بن أبي معيط و أمية بن خلف أو أبي بن خلف ـ شك شعبة ـ قال : فلقد رأيتهم يوم بدر وألقوا في بئر غير أن أمية تقطعت أوصاله فلم يلق في البئر ) رواه ابن حبان


المزيد حول الموضوع