مسرحية بالوالدين أحسانا



مسرحية بالوالدين أحسانا
بداية المشهد
الأب وابنة يجلسون على مقعد ويرون طائر في الشجرة
والابن يجلس بقراء جريدة ومستمتع بقراه الجريدة وفجاءة يقاطعه والدة بسؤال
الأب / سالم سالم ما هذا
سالم/ عصفور
ويعود الصمت مرة أخرى ويقرءا الابن الجريدة والأب يبحلق في الجو ويعود يسال
الأب/ ما هذا
سالم / عصفور
ويعود الصمت مرة أخرى وبقراء الابن الجريدة والأب يبحلق في الجو ويعود يسال
الأب / ما هذا
سالم / بعصبية ويقول لوالدة عصفور أنة عصفور عصفور ياولدى عصفور
الأب/ يكتم غضبة ويتأثر ويقوم
سالم/ أين تذهب ياوالدي
الأب/ ليس من شانك
سالم / والدي أرجوك
الأب / انتظرني هنا لا تتحرك
ويذهب الوالد بخطأ متثاقلة ويعود لابنة وهو يحمل كتاب الذكريات ويعطيه والدة
الأب/ افتح على صفحة 25
سالم / مندهش حاضر ياولدي
الأب/ هنا اقرأ من هنا ألان
سالم/ ولدى ألان سالم عمرة 5 سنوات ونحن نجلس على كرسي في الحديقة ومر عصفور وان اقرأ الجريدة وسالنى سالم 35 مرة ماهذا وقاطعني وانأ اقرأ 35 مرة وفى كل مرة انأ استمتع بالإجابة على سؤال ابني
سالم / يبكى من الإحراج ويقول أسف يابنى
الأب / لم تتحمل 3 مرات
سالم / آسف ويبكى ويقبل راسة ويده
صوت / و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه و بالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما


المولف / صالح الغامدي

المزيد حول الموضوع