السكن الماضي الحاضر



تمهيد : تتنوع أشكال المساكن في المدينة والقرية ، فكيف يمكن التمييز بين ما يعود منها إلى الماضي وما هو حديث ؟ وما مظاهر التحول الذي عرفته بين اليوم والأمس ؟
1 –  مدلول التحول من خلال المقارنة بين أشكال السكن في زمنين مختلفين :
التحول هو عملية التغيير التي تطرأ على مختلف مظاهر الحياة ( البناء – اللباس – المواصلات وسائل الإنتاج ..... ) خلال فترة زمنية معينة قد تطول أو تقصر .
2 –  بعض مظاهر التحول في السكن بمدينتي بين اليوم والأمس :
عرف السكن في المدينة تحولا كبيرا حيث كانت المساكن في الماضي مساكن تقليدية ، مبنية بالتراب أو الحجر ، قليلة العلو غير منظمة ، أبوابها ونوافذها صغيرة ، غالبا ما يتوسطها فناء تتلقى منه غرفها ضوء النهار . أما المساكن الحديثة فتبنى وفق تصميم هندسي ويستعمل في بنائه الآجر والإسمنت المسلح ، وقد يتكون من عدة طبقات ، أو يكون على شكل عمارات ، يستمد الضوء والتهوية من نوافذ مفتوحة على الخارج .
3 –أنواع السكن في القرية بالماضي والحاضر وأستنتج التحول الطارئ عليها :
كان السكن في القرية بالماضي يتكون من الخيام أو النوايل أو مساكن مبنية من الطين والحجارة . أما في الحاضر فإن السكن تحول إلى مساكن مبنية بالحجر والآجر والإسمنت والحديد ، تشبه في شكلها مساكن المدينة .
خاتمة : عرف السكن تحولا مهما في شكله ومواد بنائه وتصميمه بين اليوم والأمس بفضل تطور حياة الناس وتقدمهم .
مصطلحات :
الفترة الزمنية : هي مدة زمنية قد تطول أو قد تقصر ، فقد تكون ثوان معدودة ، وقد تكون يوما أو شهرا أو سنة أو عدة قرون .
فناء الدار : هي المساحة غير المسقفة وسط الدار ، والتي تتلقى منها الدار ضوء النهار .
المسكن التقليدي : هو المسكن الذي تم بناؤه من حيث المواد والتصميم وفق ما كان عند الأجداد في القديم .
المسكن الحديث : هو المسكن الذي تم استحداث تصميمه أو المواد المستعملة فيه عن طريق الابتكار أو الاقتباس من الآخر .
النوايل : جمع نوالة : مسكن يبنى جزؤه المخروطي من القصب والتبن أما الجزؤ الدائري فيبنى من الطين أو من القصب والتبن .

المزيد حول الموضوع