What is Pollution?



What is Pollution?

Pollution, we hear it every other day at school, college and read about it in newspapers. So what is it? Pollution occurs when pollutants contaminate the natural surroundings; which brings about changes that affect our normal lifestyles adversely. Pollutants are the key elements or components of pollution which are generally waste materials of different forms. Pollution disturbs our ecosystem and the balance in the environment. With modernization and development in our lives pollution has reached its peak; giving rise to global warming and human illness.
Pollution occurs in different forms; air, water, soil, radioactive, noise, heat/ thermal and light. Every form of pollution has two sources of occurrence; the point and the non-point sources. The point sources are easy to identify, monitor and control, whereas the non-point sources are hard to control.  Let us discuss the different types of pollutions, their causes and effects on mankind and the environment as a whole.

Types & Causes of Pollution

Air Pollution is the most prominent and dangerous form of pollution. It occurs due to many reasons. Excessive burning of fuel which is a necessity of our daily lives for cooking, driving and other industrial activities; releases a huge amount of chemical substances in the air everyday; these pollute the air.
Smoke from chimneys, factories, vehicles or burning of wood basically occurs due to coal burning; this releases sulphur dioxide into the air making it toxic. The effects of air pollution are evident too. Release of sulphur dioxide and hazardous gases into the air causes global warming and acid rain; which in turn have increased temperatures, erratic rains and droughts worldwide; making it tough for the animals to survive. We breathe in every polluted particle from the air; result is increase in asthma and cancer in the lungs.
Water Pollution has taken toll of all the surviving species of the earth. Almost 60% of the species live in water bodies. It occurs due to several factors; the industrial wastes dumped into the rivers and other water bodies cause an imbalance in the water leading to its severe contamination and death of aquatic species. If you suspect that nearby water sources have been contaminated by a corporation then it might be a good idea to hire an expert to see your options.
Also spraying insecticides, pesticides like DDT on plants pollutes the ground water system and oil spills in the oceans have caused irreparable damage to the water bodies. Eutrophication is another big source; it occurs due to daily activities like washing clothes, utensils near lakes, ponds or rivers; this forces detergents to go into water which blocks sunlight from penetrating, thus reducing oxygen and making it inhabitable.
Water pollution not only harms the aquatic beings but it also contaminates the entire food chain by severely affecting humans dependent on these. Water-borne diseases like cholera, diarrhoea have also increased in all places.
Soil pollution occurs due to incorporation of unwanted chemicals in the soil due to human activities. Use of insecticides and pesticides absorbs the nitrogen compounds from the soil making it unfit for plants to derive nutrition from. Release of industrial waste, mining and deforestation also exploits the soil. Since plants can’t grow properly, they can’t hold the soil and this leads to soil erosion.
Noise pollution is caused when noise which is an unpleasant sound affects our ears and leads to psychological problems like stress, hypertension, hearing impairment, etc. It is caused by machines in industries, loud music, etc.
Radioactive pollution is highly dangerous when it occurs. It can occur due to nuclear plant malfunctions, improper nuclear waste disposal, accidents, etc. It causes cancer, infertility, blindness, defects at the time of birth; can sterilise soil and affect air and water.
Thermal/heat pollution is due to the excess heat in the environment creating unwanted changes over long time periods; due to huge number of industrial plants, deforestation and air pollution. It increases the earth’s temperature, causing drastic climatic changes and extinction of wildlife.
Light pollution occurs due to prominent excess illumination of an area. It is largely visible in big cities, on advertising boards and billboards, in sports or entertainment events at the night. In residential areas the lives of the inhabitants is greatly affected by this. It also affects the astronomical observations and activities by making the stars almost invisible.

Effects of Pollution

1. Environment Degradation : Environment is the first casualty for increase in pollution weather in air or water. The increase in the amount of CO2 in the atmosphere leads to smog which can restrict sunlight from reaching the earth. Thus, preventing plants in the process of photosynthesis. Gases like Sulfur dioxide and nitrogen oxide can cause acid rain. Water pollution in terms of Oil spill may lead to death of several wildlife species.
2. Human Health : The decrease in quality of air leads to several respiratory problems including asthma or lung cancer. Chest pain, congestion, throat inflammation, cardiovascular disease, respiratory disease are some of diseases  that can be causes by air pollution. Water pollution occurs due to contamination of water and may pose skin related problems including skin irritations and rashes. Similarly, Noise pollution leads to hearing loss, stress and sleep disturbance.
3. Global Warming :  The emission of greenhouse gases particularly CO2 is leading to global warming. Every other day new industries are being set up, new vehicles come on roads and trees are cut to make way for new homes. All of them, in direct or indirect way lead to increase in CO2 in the environment. The increase in CO2 leads to melting of polar ice caps which increases the sea level and pose danger for the people living near coastal areas.
4. Ozone Layer Depletion: Ozone layer is the thin shield high up in the sky that stops ultra violet rays from reaching the earth. As a result of human activities, chemicals, such as chlorofluorocarbons (CFCs), were released int to the atmosphere which contributed to the depletion of ozone layer.
5. Infertile Land : Due to constant use of insecticides and pesticides, the soil may become infertile. Plants may not be able to grow properly. Various forms of chemicals produced from industrial waste is released into the flowing water which also affects the quality of soil.
Pollution not only affect humans by destroying their respiratory, cardiovascular and neurological systems; it also affects the nature, plants, fruits, vegetables, rivers, ponds, forests, animals, etc, on which they are highly dependent for survival. It is crucial to control pollution as the nature, wildlife and human life are precious gifts to the mankind.

Solutions to Environmental Pollution

·                                 Gas emission pollution is being mitigated in a variety of ways with car emission control, electric and hybrid vehicles and public transportation systems. Not all major cities have successful implementation and decent public transportation in place, but the world is working on this issue constantly and we have managed to reduce emissions profoundly over the last decade. There is much catching up to do.
·                                 The cost of radioactive power plants is becoming apparent and the days of coal power plants are nearly dead. The radiation is a serious issue. Radioactive leakage from power plants and nuclear testing have already contaminated oceanic life to such a degree that it will take hundreds of years to return to normal. More radiation solutions are in the works with various ecologically friendly power technologies being built every day.
·                                 Solar power is a fantastic solution. Now that solar radiation is at a climactic peak, we can reap power from the sun using solar panel systems. These range from home systems to larger scale systems powering entire communities and cities.
·                                 Wind power is coming into play. This may not seem like much at first, but when you get about 100 feet off the ground, there is a great deal of wind up there. By building wind turbines to harvest natural wind energy, electricity is produced. Wind turbine power and solar power are both powerful forces against fossil fuel power and radioactive power. The one problem here is power companies. They want to stay with radioactive power plants because they actually can’t be removed. It has become the crusades of many individuals and small corporations to make the switch and there are plenty of people following this as populations cry out for help.
·                                 Electromagnetic radiation (ER) reduction. Once major manufacturers of computers and electronic devices realized the blatant potential for huge ER emissions directly into the eyes and brains of users, they started to implement hardware protocols to minimize risks and reduce ER production significantly. Newer devices are in the lead to knock this problem out and, fortunately, this is working.
Also, the Environmental Protection Agency (EPA) is well aware of all leaks and tricks industries are using to dump wastes. This agency now has extremely strict protocols and testing procedures implemented against such facilities so populations are not affected. Additionally, the EPA is measuring air pollution and implementing regulatory procedures for vehicle emissions. They also monitor pollen issues and, with the help of the Centers for Disease Control (CDC), they implement solutions to reduce pollen in the air.
Dropping pollen counts is a major focus for EPA and CDC activities. Asthma and other allergic conditions are flooding medical care facilities and pharmaceutical companies with serious public health problems. The response has been swift and various methods to control emissions and reduce pollen counts are in the works. Children and elderly people are at the highest risk for environmental pollution related health problems. The good news is we are directly on the horizon to cut down the causes and risks while providing practical health solutions for the general public throughout the world.

التدخين



التدخين
المقدمة
لا يختلف عاقلان على أن التدخين مضر جداً بصحة الإنسان وهو من بين المسببات الأساسية للشيخوخة وللأمراض المعصية والأعراض المصاحبة لها. إنه بلا أدنى شك سلاح الدمار الشامل البطيء الذي يهدد البشرية جمعاء [1] أو بمعنى آخر هو الموت البطيء. كثيرةٌ هي الأبحاث التي تحذر من مضاره [2،3،4] فيكفي مثلاً التحذيرات المكتوبة على علب السجائر مثل “وزارة الصحة تحذر: التدخين يؤدي الى امراض خطيرة ومميتة” أو “دخـــن تمــــت” كقول الشاعر (الفيلسوف الصوفي الحلاج):
ألقاهُ في اليَمِّ مَكتوفاً وَقالَ لَهُ * إِيّاكَ إِيّاكَ أَن تَبتَلَّ بِالماءِ
فما هو التدخين؟ هل يقتصر على السجائر فقط؟ من أول من دخن ؟ ما هي مضاره؟ ما حكم التدخين في الإسلام وما هي الحلول الممكنة للإقلاع عن هذا الوباء؟
ما هو التدخين:
التدخين حسب تعريف الموسوعة الحرة ويكيبيديا [5] هو عملية يتم فيها حرق مادة، غالبًا ما تكون هذه المادة هي التبغ، حيث يتم تذوق الدخان أو استنشاقه. وتتم هذه العملية في المقام الأول باعتبارها ممارسة لتروح النفس عن طريق استخدام المخدر، حيث يَصدر عن احتراق المادة الفعالة في المخدر، مثل النيكوتين مما يجعلها متاحة للامتصاص من خلال الرئة. وتعد السجائر هي أكثر الوسائل شيوعًا للتدخين في الوقت الراهن، سواء كانت السيجارة منتجة صناعيا أو ملفوفة يدويًا من التبغ السائب وورق لف السجائر. وهناك وسائل أخرى للتدخين تتمثل في الغليون، السيجار، الشيشة
أضرار التدخين
أضرار التدخين كثيرة فمنها صحية ومنها مالية ومنها اضرار على المحيط الذي يعيش معنا وعلى البيئة التي نعيش فيها أيضاً يؤثر التدخين تأثيراً خطيراً على صحة الإنسان ويعد المسبب الأساسي لكثير من أمراض القلب والجهاز الدوري فيسمح بترسب كميات هائلة من مادة النيكوتين المسرطنة في الفم والحنجرة والرئتين. كشف الفريق الذي يرأسه البروفسور سريكومار شيلابان من جامعة جنوب فلوريدا أنّ الجسم البشري يحتوي على مستقبلات للنكوتين، وهذه المستقبلات توجد في الخلايا الرئوية المسرطنة، وهي تعدّ المفتاح الذي يستخدمه النكوتين للتسريع في عملية نموّ السرطان، وبذلك بات النيكوتين يصنّف على أنّه “مادة مسرطنة” وهو الأول من نوعه الذي يتمّ تصنيفه على هذه الشاكلة! ويعتبر المسبب الأساسي للوفاة في العالم في الوقت الحالي حسب تقرير منظمة الصحة العالمية.
1- اشتعال سيجارة
   عند اشتعال سيجارة تحدث ظاهرتان احتراق التبغ في الجزء المشتعل وتحلله حراريا في الجزء الموالي:
احتراق التبغ
        نلاحظ تغير لون التبغ واحتراقه بتوهج ودون لهب، وتكون غاز أحادي أوكسيد الكربون الذي يتم الكشف عنه باستعمال
           محلول نترات الفضة الأمونياكي ( اسوداد لون المحلول )
الحل الحراري للتبغ
        تتحلل مواد موجودة في التبغ بفعل الحرارة وتكون بخار الماء وسائل لزج أسود اللون يسمى القار Goudron
أضرار بعض نواتج التدخين
أحادي أوكسيد الكربون غاز يسمم الدم ويمنع هيموكلوبين الكريات الحمراء من نقل جزيئات ثنائي الأوكسجين نحو الدماغ و القلب.
القار مادة سوداء مسببة للسرطان، تتوضع على القصبات الرئوية مما يضعف قدرتها على التنفس.
النيكوتين مادة تؤدي إلى ارتفاع الضغط الشرياني ونبضات القلب عند المدخن، مما ينتج عنه الإحساس بالعياء.
  ملحوظة
       يحتوي دخان السجائر على أكثر من 4000 مادة مختلفة أغلبها مواد سامة.
     أول علامات التسمم بالتدخين هي الدوخة ووجع الرأس ثم الغيبوبة.
     التدخين يهدد صحة كل من المدخن والأشخاص المحيطين به.

مضاره:
اضرار التدخين كثيرة فمنها صحية ومنها مالية ومنها اضرار على المحيط الذي يعيش معنا وعلى البيئة التي نعيش فيها أيضاً يؤثر التدخين تأثيراً خطيراً على صحة الإنسان ويعد المسبب الأساسي لكثير من أمراض القلب والجهاز الدوري فيسمح بترسب كميات هائلة من مادة النيكوتين المسرطنة في الفم والحنجرة والرئتين. كشف الفريق الذي يرأسه البروفسور سريكومار شيلابان من جامعة جنوب فلوريدا أنّ الجسم البشري يحتوي على مستقبلات للنكوتين، وهذه المستقبلات توجد في الخلايا الرئوية المسرطنة، وهي تعدّ المفتاح الذي يستخدمه النكوتين للتسريع في عملية نموّ السرطان، وبذلك بات النيكوتين يصنّف على أنّه “مادة مسرطنة” وهو الأول من نوعه الذي يتمّ تصنيفه على هذه الشاكلة! ويعتبر المسبب الأساسي للوفاة في العالم في الوقت الحالي حسب تقرير منظمة الصحة العالمية [9]: في كل عام يقتل الدخان خمسة ملايين مدخن! ويقول العلماء إن دخان السيجارة يحوي أربعة آلاف مادة كيميائية منها مادة تشكل خطراً وأضراراً على الإنسان، ومنها مادة تسبب السرطان. فسرطان الرئة يحصد ٨٥% من مرضه بعد ٥ سنوات من تشخيص المرض ويعتبر التدخين المسبب الأساسي لما يقارب ٩٠٪ من هؤلاء المرضى وليس هذا فقط فالتدخين يلعب دور غير مباشر أي أنه لا يؤذي فقط المدخنين بل يؤذي من يحيط بهم: فتقول المنظمة: في كل عام يموت 600000 إنسان غير مدخن بسبب التدخين غير المباشر، أي بسبب تعرضهم لدخان سجائر المدخنين من حولهم. ونسبة كبيرة من الوفيات بسبب التدخين السلبي (غير المباشر) تكون في صفوف الأطفال (40 %). وهذا يشكل ضرراً كبيراً على المجتمع: بل هو اعتداء على حقوق الناس الذين يعيشون معه في مجتمع واحد. وأول من يتضرر بعد المدخن هم أقرب الناس إليه كزوجته وأولاده، ثم أصدقائه، ثم الراكبين والواقفين والماشين إلى جنبه. وقد أثبت المختصون أن الممتنع عن التدخين إذا جالس من يدخن لمدة أربع ساعات فإنه يتضرر بمقدار ما لو دخّن عشر سجائر. وقد تم تطبيق الحظر في بعض الأماكن العامة في البلدان المتقدمة وظهرت الفوائد على الفور، ولذلك يحذر العلماء من أضرار التدخين وضرورة منعه وتحريمه تماماً.
أما النرجيلة فحدث ولا حرج فهي مضرة أكثر من السيجارة مسببتان معاً أكثر من مئة مرض على رأسها أمراض القلب وتصلب الشرايين مروراً بأمراض الرئة والكولون وانتهاء بالسرطان. وتقول دراسة جديدة إن خطر النرجيلة لا يقل عن خطر السيجارة، فالنرجيلة ضارة جداً وخطورتها تكمن في أن المدخن يستنشق كمية كبيرة من الدخان دون أن يشعر!
أما النساء المدخنات والمؤرجلات فمصيبتهن أكبر فقد تفوق سرطان الرئة على سرطان الثدي من بين الأروام السرطانية التي تقتل النساء في العالم. فالتدخين يؤثر سلبياً على صحة المرأة الحامل وصحة الجنين [١٠]. و يتأثر الجنين مباشرة من التدخين وذلك لأن كثير من المواد السامة التي يحتويها الدخان تمر عبر المشيمة إلى الجنين مسببة عدد من التأثيرات التي تم إثباتها في عدد من الأبحاث والدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع: كحدوث الإجهاض ونقص وزن المولود وتشوهات خلقية عنده . كما إنه لا يقتصر على المولود فيؤثر على المرأة الحامل أيضاً لأنها تكون في مرحلة لا تمر بالدورة الشهرية مما يزيد من نسبة التهابات الجهاز التنفسي والجهاز البولي الجرثومية ونسبة حدوث النزيف أثناء الحمل وقد يزيد التدخين من نسبة حدوث الحمل في غير وضعه الطبيعي مما يهدد بحياة الأم.
من الضرر هناك ضرر المال : وذلك أن الدخان الذي يستهلك يحتاج إلى مال لشرائه. وذاك المال يدفع لما فيه الضرر وليس لما فيه النفع. وزيادةً على هذا فإن المال المدفوع مقتطَع في الحقيقة من حق أفراد العائلة أكلا وشربا وملبسا ومسكنا ودواء وغيره. ولو أن المدخن وفَّر ماله كل يوم عوض إنفاقه في الدخان لجمع مالا يستطيع أن يستغله في مشاريع خيرية كبيرة ترجع بالفائدة على المساكين والمحتاجين أو على نفسه وعائلته.. وإذا أردنا أن نترجم كلامنا بالأرقام قلنا: لنفترض أن علبة الدخان بدولار، وأنها تستهلك كل يوم، يكون المجموع الشهري ٣٠ دولارا، والمجموع السنوي ٣٦٠ دولارا،ومجموع ٥ سنوات ١٨٠٠ دولارا. وهناك أيضاً زيادةً على ذلك المصاريف التي سيدفعها المدخن للعلاج وقد تكون كارثية إذا لم يكن هناك ضمان لهذا الشخص وايضاً تكون كارثية على الدولة.. فعلى صعيد إقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية يدفع الأمريكيون أكثر من ١٠٠ مليار دولار لشراء السجائر ويكلف الدولة ما يقارب المئة مليار دولار إضافية تنفق على الرعاية الصحية العامة والخاصة معًا [١١]. ويكفي أن نعلم أن دولة مثل السعودية “مهد الإسلام” تشتري 15 مليار سيجارة سنوياً بتكلفة 8 مليارات دولار!!! أما مصر فتستهلك 80 مليار سيجارة سنوياً أما أكبر نسبة للمدخنين مقارنة بعدد السكان فنجدها في تركيا “المسلمة” حيث تبلغ نسبة المدخنين أكثر من 67 %. أما الدول العربية فتستورد قرابة 200 مليار سيجارة سنوياً، غالبها من شركات التبغ الأميركية، وتنفق الدول العربية على التدخين أكثر مما تنفقه على التعليم والصحة.
ومثلما أن تلويث الماء ممنوع فكذلك تلويث الهواء إذ هما عنصران لا غنى عنهما لحياة وصحة الإنسان. وانظر ما يسببه الدخان الصادر من الآلاف المؤلفة من المدخنين وهم ينفثون دخانهم وسمومهم في الهواء الذي يتنفسه الناس من حولهم. وزد على هذا ما ينبعث من الدخان من رائحة كريهة تلطخ الملابس وتلوث الهواء

خاتمة  :لذلك يجب علينا جميعاً أن نعي خطورة هذا الشيء وأن نعلم أن التدخين عادة سيئة وليست من أخلاقنا وما هي إلا موضة قاتلة  فكل التقارير التي صدرت مؤخراً عن نسبة المدخنين في العالم العربي والإسلامي كانت كارثية، ويكفي أن نعلم بأن الغرب الذي صدر إلينا هذه الأفات قد خفض عدد المدخنين ويضع سياسات لتقليل عدد المدخنين كمنع التدخين في الأماكن العامة والمغلقة ورفع سعر السجائر ففي فرنسا مثلاً يبلغ متوسط سعر علبة السجائر ١٠ دولارات ، على عكس الدول الإسلامية وبخاصة العربية والتي زاد فيها عدد المدخنين بنسب خيالية.

حقوق المرأة



حقوق المرأة

مقدمة
 " وراء كلّ رَجُلٍ عظيمٍ امرأة"، هكذا يُعَبِّرُ المثقفون في العصرِ الحاضر عن أهميةِ المرأة في المجتمع، كونها كلمة سرِ نجاح الرجُل، وقد قالوا أنَّها نصف المجتمع، وهي كذلك، فالمرأة هي مربية الأجيال، وصانعة الرجال، وهي الأم والأخت والزوجة والابنة، ولا يقتصر الأمر على مساعدتها للرَجُل، فقد ذكرَ لنا التاريخُ بعضَ نماذجٍ من نساء عظيمات، استطعن أن يَقُدْنَ شعوباً كبيرة، وأُخريات استطعن أن يَقُدْنَ ثورات وحروب ضدّ المستعمرين والغُزاة، وأخريات استطعن أن تَرْتَقِيْنَ بالعلمِ والفنونِ والأدب.
وقد اختلفت معاملةُ المرأةِ من زمنٍ لآخر، ومن مجتمعٍ لمجتمع، ففي العصور القديمة كانت المرأة هي التي تقود المجتمع ويتبعها الرِجَال، وفي عصر الجاهلية كانت المرأة مضطهدةُ الحقّ، وكانوا يعتبرون من ينجب الأنثى كأنه أنجبَ العارَ نفسه، فكُلَّما رُزِقوا بابنة وأدوها، وفي الدولةِ الإسلامية أُكْرِمَتْ المرأة، وأوصى بِحُسْنِ معاملتها الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم "في خطبة الوداع، وفي العصور الحالية كَفَلَ القانونُ للمرأةِ حقوقَها التي تحميها من ظلمِ زوجها وأبناءها وإخوانها إذا ما ظلموها.
حقوق المرأة هو ذلك الإسم الذى يشتمل على كافة الحقوق الإجتماعية و الإقتصادية و الساسية والقانونية التى تمتلكها النساء بشكل مساو مع الرجال.[29] اكتسب مفهوم حقوق المرأة أهمية خاصه في القرن 19.ويقوم عدد كبير من المؤسسات والمنظمات المختلفة في جميع أنحاء العالم بعمل دراسات من أجل القضاء على كافة المشاكل وأشكال التمييزالتى تواجهها النساء.وعلى رأس المشاكل التى تواجهها النساء ما سنسرده على النحو التالى:
  1. التفرقة العنصريه الموجهة ضد النساء في الحياة العملية والدراسيه.
  2. ترك النساء في جميع أنحاء العالم كخطة ثانية أو حرمانهم من حق التعليم والتعلم.
  3. قيام كثير من الدول بالتفرقة بين النساء و الرجال في إطار التنظيم القانونى.وبالأخص التى تطبق التمييز العنصرى بين النساء في حقوق الميراث و ترتيبات الحقوق المدنية.
  4. الإعتراف بحقوق النساء و إختيار الزوج و الزواج والطلاق و الحقوق المدنية الأساسية الأخرى في كثير من المناطق بالعالم.
  5. لم يتم التخلص حتى الأن في الدول الحديثة من العنف الجسدى و الإضطهاد النفسى ضد المرأة بشكل كامل.
حقوق المرأة في القانون
 لقد كفلَ القانون حقوق المرأة، فأعطاها حقوقاً اجتماعية واقتصادية وسياسية وقانونية، وحثَت الدولَ على الاعترافِ بتلك القوانين والتعامُلِ مع كافةِ أشكال الاضطهاد والعنف ضدَّ المرأة، ومن أهم تلك القوانين: الحق في التعليم والدراسة. الحق في ممارسة الحياة السياسية بالانتخاب والترشح. عدم التمييز بينها وبين الرجل والمساواة بينهما. محاربة مظاهر العنف ضد المرأة وحمايتها من التحرش والاعتداءات. الحق في اختيار الزوج، وفي الطلاق، والحقوق المدنية الأخرى.
عمل المرأة إن هذه القضية هي من أبرز القضايا التي تظهر في العالم العربي فيما يخص حرية المرأة، فقد عُرِفَ عن المرأة العربية التقليدية أنها أمٌّ ومربية، وأن بيتها أهم من أي شيء خارجه، وإن كانت المرأة عاملة فهي إذن إما (معلمة، أو ممرضة، أو داية)، وينقسم الرأي في العالم العربي بين مؤيد لعمل المرأة، ومعارض، ولكل أسبابه وتطلعاته.
تعانى النساء سواء التى تحتاج إيجاد فرص عمل والتى تمت إقالتها نتيجة للظلم والإضطهاد.يتم دفع معاش أقل للنساء في بعض الأعمال عن الرجال الذين يعملون العمل ذاته.فعلى سبيل المثال, في عام 2009 أثر الركود الإقتصادى العالمى على كثير من النساء العاملات.و في الوقت الذى يزداد فيه عدد العمال في الاعمال على نحو مضادللركود الإقتصادى, تم إقالة النساء العاملات من العمل في المقام الأول.[33] الامر الذى أدى إلى توقيع إتفاقيات بعدم فصل النساء عن العمل لمنع دفع ضمانات في بعض المجتمعات التى تقلل من شأن المرأة.ووفقا للدراسة التى أجريت في 10 دول في أسيا و أمريكا الجنوبية فإنه يمكن للمرأة إيجاد عمل في كثير من الأحيان في مجالات دون الأمن الوظيفى, ويحاول العاملون المهاجرون من المناطق الريفية إلى المدن الحصول على الأجرة التى حصلوا عليها من عملهم اليومى.

إن إشراك المرأة في كافة النشاطات السياسية والاجتماعية والثقافية ، كفيلة بأن تقضي على عزلتها ، وبالتالي تتعرف على حقوقها الحقيقة ، كما تنص عليها وثيقة إعلان حقوق الانسان ، لا كما تعرض عليها من قبل بعض المغرضين بأن تلك الحقوق تخالف الشريعة ويهددوها بنار الآخرة أو لا تتفق مع خصوصياتنا !! الاصيلة و عادات وتقاليد أجدادنا . !
إن توعية المجتمع يجب أن تبدأ بالكفتين ، من المجتمع ، في آن واحد ، الرجل والمرأة لا أن ننتهي من توعية الرجل ثم نبدأ بتوعية المرأة ، بل الاصح أن تبدأ توعية المرأة قبل الرجل عملا بالحكمة التي قالها الشاعر :  " الام مدرسة إذا أعددتها ، أعددت شعباً طيب الاعراق "



مقابلة عمل



الأسئلة المتوقعة في المقابلة الشخصية لوظيفة : معلم


إن المقابلة الشخصية هي أول خطوة لتحقيق حلم وظيفة الأحلام التي تطمح بها، وكما أسلفنا من قبل أهم النقاط التي يجب أن تراعيها في المقابلة الشخصية نفرد اليوم كما وعدناك عزيزنا المعلم أهم الأسئلة المتوقعة في المقابلة الشخصية لتتمكن من إعداد أفضل الإجابات لها. ولا تنس أن أخطاء بسيطة ضمن مقابلة العمل يمكنها أن تفقدك وظيفة الأحلام حتى وإن كنت مؤهلاً لها!

 أخبرنا عن نفسك..

أول سؤال في أى مقابلة شخصية عامة يكون: أخبرنا عن نفسك! وهو سؤال متوقع، ويجب أن يكون سهلاً عليك،  وأن تكون متحضراً جيداً له ولإجابته. ويجب أن تكون إجابتك على هذا السؤال مرتبة وقصيرة ومحددة. فتكلم عن دراستك الجامعية وعن خبرتك السابقة في مجال التعليم.

لماذا اخترت أن تكون معلماً؟

من أحد أهم وأخطر الأسئلة، فهو يعطي الفكرة العامة عنك وعن أهدافك، وفلسفتك الخاصة بنفسك وبمستقبلك، ولكن بالطبع فإن الإجابات تختلف في هذا السؤال. يمكن أن يكون السبب هو حبك للتعامل مع الأطفال أو إن حبك للتعليم في ذاته هو ما يدفعك لحب تعليم الغير أو التدريس. قد يكون سبب حبك للتدريس هو معلمٌ ما أثر في شخصيتك أثناء دراستك فجعلك تحب المجال، وهنا ستشرح كيف أن التأثير الذي زرعه فيك هذا المعلم والأثر الذي خلفه جعلك تفكر أن المعلم الجيد من الممكن أن يكون له أفضل الأثر في طلابه وهو ما تريد أن تقوم به في حياتك، حتى يكون لك هدف وغاية ورسالة سامية في الحياة. أو ربما يكون السبب شخص له قدر كبير في حياتك وتعتبره مثلك الأعلى كوالدك أو غيره شجعك على العمل في مجال التعليم.
وسبب أخير ومهم جداً يمكن أن تذكره هو أن التعليم مهنة الأنبياء، ومهنة نبينا العظيم محمد صلى الله عليه وسلم، فهو المعلم الأول، وهو قدوة كل المسلمين.

 

ماهي فلسفتك التعليمية؟

حتى إن لم يسألك المختبِر هذا السؤال حاول أن تذكر فلسفتك التعليمية في أثناء المقابلة الشخصية الخاصة بك، وذلك لأهميتها في عكس شخصيتك كمعلم وعكس خبرتك التعليمية ككل من الجامعة وحتى سنوات الخبرة إن وجدت.
فإن لم يكن لديك حتى الآن فلسفة تعليمية فربما عليك أن تتحضر وتكتب بعض النقاط منذ الآن. فيجب أن تكون فلسفتك هي ما تعتقد عن التعليم من أهميته مثلاً أو كيف ستقوم بتطبيق ما تؤمن به بخصوص التعليم والتدريس في الحصة وعلى طلابك. قم بوضع أمثلة فيما قد طبقته بالفعل في طلابك من قبل، أو قم بتخيل ما ستفعل أو ما تريد أن تفعل في المستقبل.

ماهي الطريقة التي ستتبعها للسيطرة على طلابك والتعامل مع فصلك إن قمنا بتعيينك؟

بالطبع ستتغير إجابتك وفقاً للمرحلة التي تدرس ووفقاً لطريقتك التعليمية وخبراتك السابقة، وبالطبع وفقاً للمعايير الخاصة بالمدرسة التي ستقوم بالتدريس فيها. قد تكون إجابتك مثلاً أنك ستعيد توجيه طلابك، أو ستقوم بالتفاهم مع طلابك وعمل نظام مشترك معهم منذ بداية العام الدراسي أو إنك تنوي أن تقوم بعمل مقابلات شخصية وفردية مع كل طالب على حدة لتتمكن من التواصل معهم وفهم مشكلاتهم، أو حتى إنك ستقوم بالتواصل مع أولياء أمور الطلاب لتتمكن من حل أي مشكلات قد تواجهك معهم. بالطبع لا تنسى أن تترجم كلماتك إلى أمثلة حية قمت بتجربتها مع طلابك من قبل أو حتى أمثلة افتراضية.

كيف استخدمت أو كيف تنوي استخدام التكنولوجيا في صفك؟

من المهم جداً أن توضح لمن يختبرك أنك مهتم بالتكنولوجيا وباستخدامها في صفك، وذلك نظراً لأهميتها في وقتنا الحالى ورغبة كل مدرسة في التعامل بها للارتقاء بالمستوى التعليمي الخاص بها. ومهما كانت الوسائل التكنولوجية التى ستذكرها عليك أن توضح أنك في بحث دائم ودؤوب لكل ماهو جديد لتتعلمه وتطبقه مع طلابك وفي صفك عندما يصبح متاحاً. وكالعادة لا تنس تقديم الأمثلة التى قمت بتطبيقها من قبل.
وهنالك نقطة مهمة.. حاول ألا تركز على ذكر ما هو غير متاح أو لا يمكن إتاحته من الوسائل التكنولوجية ضمن إمكانيات المدرسة التي تنوي التقدم بها، وإلا انقلب السحر على الساحر، وظهرت بمظهر المعلم المتطلب الحالم.

هل احتجت من قبل إلى إعادة الثقة بالنفس إلى أحد طلابك؟ كيف قمت بذلك؟ أو كيف تنوي القيام بذلك إن احتجت له؟

عند الإجابة على هذا السؤال قدم مباشرة تجربة شخصية قمت بها مع أحد الطلاب، أو اذكر تجربة تخيلية للتوضيح. وضح كيف أنك لم تكن فقط تساعدهم في أمر صعب عليهم وإنما كنت توضح لهم أنهم قادرين على القيام به وبكل ما يتمنون وبذلك أعدت ثقتهم بأنفسهم وقويتها، وكذلك يمكنك القول بأن العمل مع كل طالب على حدة أحد أهم الأمور التى تنمى الثقة بالنفس لدى الطالب، إلى جانب مراعاة الفروق الفردية في التعلم وفي الشخصيات. حيث يشعر كل طالب أنك تهتم به وليس منفرداً وحده. كما أن تقدير العمل يجعل الطالب يفخر بنفسه وبعمله وبذلم تزداد ثقته بنفسه.

هل ستكون مهتماً بالمشاركة في الأنشطة الطلابية؟

بالطبع عليك الترحيب بالاشتراك في كافة الأنشطة التي يقوم بها الطلاب لما لذلك من الأثر في تعزيز علاقتك بطلابك وعلاقتهم بالمادة التي تعلِّم وتقوية صلتهم بها.
 هل من أسئلة لديك؟؟
غالباً ما يكون آخر سؤال في المقابلة هو هل لديك اسئلة لنا؟ وربما لا يكون هذا أهم سؤال في المقابلة إلا انها آخر فرصة لك لإعطاء انطباع إيجابي عن نفسك. فبدلاً من أن تقول:  لا أعتقد ذلك،  يمكنك أن تسأل سؤالاً فلسفياً أو سؤالاً يعبر عن اهتمامك وجديتك في العمل.. يمكنك أن تسأل المختبِر لماذا هو فخور بعمله في هذه المدرسة أو كيف سيكون زملاؤك المستقبليين في العمل؟ ما هي الآفاق التي ستفتح أمامك عند توظفك في هذه المدرسة تحديداً؟
بالطبع فإن هناك العديد من المتقدمين للوظيفة مثلك فلربما يجعلك هذا السؤال متميزاً بطريقة ما أمام من يختبرك. وفكر في الأمر كمعاملة عادلة فأنت تسألهم سؤال واحد بينما هم يسألونك ربما لأكثر من 45 دقيقة!

La violence contre les femmes



La violence contre les femmes

Introduction
Socialement réduite au silence, stéréotypé, et privés de leurs droits fondamentaux, les femmes ont été soumises à de nombreux types de violence. Un des termes clés lors de l’examen de violence contre les femmes est ‘l’inégalité des genre’, ainsi que ‘la disparité entre les deux genres’ qui sont les causes les plus importantes, mais aussi les causes directes de la violence contre les femmes et une question controversée qui est encore loin d’être réglée. Cet article n’est qu’une vision sociale de ce dilemme social qui empêche les femmes depuis des siècles jusqu’à maintenant. L’impact de la violence sur les femmes a suscité quelques réflexions négatives dans presque tous les domaines de la vie et a mis les femmes dans la périphérie. Peut-être, la situation des femmes dans le tiers monde est beaucoup plus critique grâce au pourcentage élevé d’analphabétisme, qui empêchent les femmes de demander leurs droits et éventuellement arrêter ce phénomène
Qu’est-ce que la violence ?
La violence a existé avec l’humanité et peut-être l’une des caractéristiques de la personne, puisque certaines personnes deviennent violentes lorsqu’ils sont en colère, déçu, ou même triste ce qui signifie que la violence est parfois intégrée dans nos personnages. Traditionnellement, la violence est définie comme tout acte dur visant à blesser la personne que ce soit verbalement ou non. Il existe différents types de violence : la violence physique, y compris les brûlures, les coups de pied et les gifles ; la violence sexuelle lorsque la femme est techniquement violée même à l’intérieur d’une relation légale, et la violence psychologique lorsque la personne est psychologiquement torturé.
La violence est une question de pouvoir définie comme étant en mesure d’influer consciemment ou inconsciemment le comportement, l’attitude, ou l’émotion de quelqu’un d’autre (Komter, 1989). Je définis la violence contre les femmes comme tout acte qui pourrait blesser les femmes, non seulement physiquement, psychologiquement ou émotionnellement, mais aussi tout acte qui serait lui faire du mal de quelque façon possible : éducatif, social ou culturel même a long terme.
Quelles sont les causes de la violence ?
Comme la violence contre les femmes est un problème social, on peut jeter un œil à la façon dont la société a provoqué et contribué à perpétuer ce phénomène. Dans des nombreuses sociétés à travers le monde, la femme a été -peut-être encore- confinée à la sphère privée, où elle est censée exceller alors que l’homme est à l’extérieur jouaient ses droits, que ce soit social, éducatif ou professionnel. Dans ce cas, être une femme lui a donné une seconde position socialement parlant, qui est la source de son problème (Butler, 1990). Ce facteur a isolé la femme socialement parlant et forme son esprit pour être toujours subordonnée au partenaire masculin. Sur cette base, la femme est une victime de la société qui l’a condamnée à rester derrière les murs de sa maison, la même société qui a créé ces rôles de genre attribués.
La société peut être considérée comme un cercle constitué par les différentes couches sociales : les hommes, les femmes, les enfants, et les personnes âgées. Les règles sociales sont toujours fixées par les puissants, les hommes dans ce cas, et tous les autres membres doivent se conformer à ces règles. La question qui pourrait être posée à ce stade est la raison pour laquelle les hommes sont ceux qui fixent les règles ?
Le fait que la femme est faite impuissante dans sa société est l’une des causes directes de l’avoir violé, car elle n’a nulle part où aller. Dans certains pays arabes, comme par exemple le Maroc, la femme divorcée n’est pas accueilli à revenir à sa famille avec ses enfants. En conséquence, elle reste à la maison et vit des situations insupportables. Le divorce n’est pas aimé dans presque toutes les cultures, mais parfois, il résout des problèmes tels que la violence car être une femme divorcée est beaucoup mieux que d’être abusé.
Les femmes elles-mêmes ont contribué à la propagation du phénomène de la violence en gardant le silence. Bien que cela puisse sembler controversée ; on peut expliquer pourquoi les femmes gardent le secret quand elles sont beurré, brûlé, verbalement et physiquement violé. Dans la plupart des pays arabes, dont la Mauritanie, la femme a peur de ce qu’on appelle « El vadiha » ou le « scandale » depuis-culturellement parlant, il est de son devoir de préserver toujours son mariage et couvrir son mari, même à ses dépenses. Tant que les femmes ne sont pas assez courageuses pour se lever et briser le silence pour dire qu’elles sont bafouées et violés, leur problème continuera toujours.
Comment arrêter la violence ?
Arrêter la violence n’est pas une cible difficile à atteindre si le gouvernement, la société civile, les ONGs et les institutions éducatives fonctionnent comme un seul pour mettre fin à la violence dont les femmes sont victimes dans le monde entier. Le changement ne vient pas d’en haut, mais plutôt par le bas avec l’aide des personnes de haut ce qui signifie que la modification de l’état d’esprit de simple citoyen est exactement là où le changement commence.
L’égalité de genre doit être adoptée dans les programmes scolaires afin d’initier les enfants à cette notion à un âge précoce. Cela permettrait de réduire, sinon éliminer, l’écart entre les sexes ainsi que la discrimination contre les femmes que la société a causé. En outre, donner plus de confiance aux filles enfin de poursuivre leur scolarité qui apporte un autre remède à l’analphabétisme des filles plus tard.
La sensibilisation joue un rôle essentiel dans l’arrêt de violence contre les femmes. Les gens doivent être conscients du danger de ce phénomène par différents moyens tels que les émissions (médias), les brochures (littérature), le théâtre et le cinéma (l’art). Cela exposerait ce problème et éventuellement le rendre public après avoir été privé pendant de nombreux siècles. Ici, les militants de droits de l’homme ainsi que les féministes qui jouent un rôle important dans la sensibilisation.
Conclusion
La violence contre les femmes est un produit social causée principalement par la supériorité des hommes sur les femmes, le problème qui est toujours en cours malgré le fait que des nombreuses conférences internationales ont visés à réduire un tel dilemme. La violence contre les femmes est un problème de droits, de diversité et acceptation. Si les hommes comprennent que les femmes ont des droits et la violation de ces droits est un crime peut-être cela pourrait aider, s’ils comprennent que les femmes sont différents, mais égaux cela pourrait aussi aider, et s’ils les acceptent en tant que partenaires, cela va absolument aider. Les droits fournis les individus avec un choix et donc la possibilité de la diversité et j’espère que l’amour et la compréhension par la suite.

المزيد حول الموضوع