عصر النهضة

عصر النهضة

عصر النهضة مصطلح يطلق على فترة الانتقال من العصور الوسطى إلى العصور الحديثة وهي القرون 14 - 16 ويؤرخ لها بسقوط القسطنطينية عام 1453م حيث نزح العلماء إلى إيطاليا حاملين معهم تراث اليونان والرومان. كما يدل مصطلح عصر النهضة على التيارات الثقافية و الفكرية التي بدأت في البلاد الإيطالية في القرن 14, حيث بلغت أوج ازدهارها في القرنين 15 و 16, ومن إيطاليا انتشرت النهضة إلى فرنسا وإسبانيا وألمانيا وهولندا وانكلترا وإلى سائر أوروبا. أزدهر شأن النهضة الإيطالية إذ وجدت لها أنصاراً يصرفون عليها المال الوفير, مثل أسرة ميديشي في فلورنسا وسوفرزا في ميلانو والبابوات في روما. بلغت البندقية ذروة عظمتها الثقافية في أواخر القرن 16. من أعظم شخصيات النهضة في المجال الفني ليوناردو دا فينشي و مايكل آنجلو و مكيافيلي، وغيرهم كان لهذه الحقبة تأثير واسع في الفن والعمارة وتكوين العقل الحديث وعودة واعية للمثل العليا والأنماط الكلاسيكية. في هذه الفترة تم اكتشاف أراضي وشعوب جديدة حيث أتسمت هذه الفترة بظهور طائفة كبيرة من الرحالة والمستكشفين والملاحين منهم الأمير هنري الملاح و كرستوفر كولومبوس و فاسكو دي كاما.
ال حالة العامة في أوروبا قبل النهضة
اتجهت أوروبا في العصور الوسطى إلى الزهد في الدنيا، والتبتل إلى الآخرة، وذلك نتيجة هيمنة رجال الكنيسة على مختلف شؤون الحياة، باعتبارهم علماء في الدين وفلاسفة في القانون الروماني، فحاربوا المفكرين، وحاكموهم بقسوة، واحتكروا زعامة المجتمع، فتفشت فيه الخرافات وعم الجهل،فلم ينتفع الجمهور باللغة اللاتينية،لأنها كانت محتكرة لدى طائفة من رجال الكنيسة ولم تكن صناعة الورق، أو فن الطباعة معروفين في أوروبا،ولهدا كان المجتمع الأوروبي متخلفاً ويئن تحت وطأة الإقطاع ، ويعاني من ويلات الحروب الإقطاعية والتجزئة السياسية.

  تعريف النهضة

النهضة بمفهومها الخاص هي حركة إحياء التراث القديم،أما بمعناها الواسع فهي عبارة عن ذلك التطور القديم في كل من الفنون والآداب والعلوم، وطرق التعبير ، و الدراسات ، وما صاحب ذلك من تغير في أسس الحياة الإجتماعية و الإقتصادية والدينية و السياسية. عصر النهضة مصطلح يطلق على فترة الانتقال من العصور الوسطى إلى العصور الحديثة وهي القرون 14 - 16 ويؤرخ لها بسقوط القسطنطينية عام 1453 م حيث نزح العلماء إلى إيطاليا حاملين معهم تراث الإغريق و الرومان . كما يدل مصطلح عصر النهضة على التيارات الثقافية و الفكرية التي بدأت في البلاد الإيطالية في القرن الرابع عشر ، حيث بلغت أوج ازدهارها في القرنين الخامس عشر و السادس عشر, ومن إيطاليا انتشرت النهضة إلى فرنسا و إسبانيا و ألمانيا و هولندا و انكلترا وإلى سائر أوروبا. ازدهر شأن النهضة الإيطالية إذ وجدت لها أنصاراً يصرفون عليها المال الوفير, مثل أسرة ميديشي في فلورنسا و سفورزا في ميلانو والبابوات في روما. بلغت البندقية ذروة عظمتها الثقافية في أواخر القرن السادس عشر . من أعظم شخصيات النهضة في المجال الفني ليوناردو دافينشي و مايكل أنجلو و مكيافيلي ، وغيرهم كان لهذه الحقبة تأثير واسع في الفن والعمارة وتكوين العقل الحديث وعودة واعية للمثل العليا والأنماط الكلاسيكية. في هذه الفترة تم اكتشاف أراضي وشعوب جديدة حيث أتسمت هذه الفترة بظهور طائفة كبيرة من الرحالة والمستكشفين والملاحين منهم الأمير هنري الملاح و كرستوفر كولومبوس و فاسكو دي غاما.

أدى إلى قيام النهضة الأوربية في ما يلي:

  1 – إنتعاش التجارة و إزدهار المدن التجارية الأوربية

انتعاش التجارة بين الغرب والشرق و خاصة عبر البحر المتوسط ، جعل المدن الإوربية المطلة عليه تشهد رخاءً اقتصادياً ساعد على ظهور طبقة غنية استأثرت بالسلطة و تحررت من السيادة الإقطاعية فنافستها واستقلت عنها معززة هذا الاستقلال بتبادل السفراء والقناصل مع الدول التي ترتبط معها بعلاقات تجارية ( وكذلك بإحاطة نفسها بمظاهر البذخ والترف مما جعلها تشجع حركة النهضة وتتنافس فيما بينها على رعاية فنانيها وأدبائها وعلمائها .

2 – استعمال اللغة الوطنية

كانت اللغة اللاتينية وهي لغة العلم والثقافة محصورة في رجال الدين ، لكن تنبه الأوروبيين إلى ضرورة استعمال اللغة الوطنية التي يتكلمها معظم أبناء الشعب، وقد كان لتشجيع بعض الحكومات الأوروبية للغات القومية وإقبال بعض الكتاب على التأليف بها أثر كبير في نشر الثقافة بين طبقات الشعب.و هي اللغات الأم للغات شعوب أوروبا الحالية مثل اللغات الفرنسية و الإنجليزية و غيرها.

  3- سقوط القسطنطينية

أدى سقوط القسطنطينية إلى هجرة عدد كبير من العلماء إلى إيطاليا خاصةً،وحملوا معهم ما استطاعوا من كتب اغريقية وتماثيل وادوات قديمة.وهناك تعاونوا على بعث الثقافة اللاتينية وتطويرها في قالب جديد كان نواة للنهضة الأوربية.

  4- الحروب الصليبية

لقد وفد الأوربيون إلى المشرق العربي و هم يعيشون حالة من التقهقر الحضاري، و لكنهم أصطدموا بحضارة غنية كانت قد وصل منها القليل سابقا. لقد أكتشفوا كتب فلاسفة اليونان من جديد (بعد أن أحرقت الكنيسة الكتب ذاتها في أوروبا منذ قرون مضت)و ترجموها للغاتهم، و كذلك تم ترجمة علم الجبر الذي يعد من الأسس المهمة في النهضة الصناعية. أيضا تم ترجمة العديد من الكتب الفلسفية العربية و الإسلامية التي أعطتهم تصورات جديدة عن العالم، و كذلك كتب البحث العلمي و خصوصا الكيمياء. لذلك، لم يكن صدفة أن عصر النهضة قد تلى الحروب الصليبية بفترة وجيزة نسبيا لا تتجاوز القرن.

  نتائج النهضة اللأوربية وخصائصها

  1- انحلال الإقطاع

سار نظام الإقطاع في عصر النهضة على طريق التلاشي و الزوال نتيجة موت عدد كبير من أمراء الإقطاعيين في الحروب الصليبية، وإنصراف بعض الإقطاعيين إلى ممارسة التجارة، فتحرر الفلاحون والأقنان ولم يتمكن من بقي من الإقطاعيين من مقاومة التغيرات التى حصلت نتيجة النهضة.

  2- ظهور الدول الحديثة

عبر تطوير أساليب الحكم، وقد ساعدتهم في ذلك الأفكار الجديدة مثل افكار المفكرين مكيافيلي الايطالي Machiavelli وجون رودان الفرنسي Jean Rodin و الإنجليزي هوبس Hobs وتدفق الثروات،الناتجة عن الكشوفات الجغرافية الكبرى ، واستغلال مناجم الذهب والفضة للقارة الأمريكية ،خاصة من طرف اسبانيا والبرتغال في البداية. فساندت الطبقة المتوسطة الملوك على استتباب الأمن والنظام، والقضاء على الإقطاع فضلًا عن تكون الرأي العام ونمو اللغات المحلية وظهور الروح القومية، ولقد كان لهذه العوامل أثرها الفعال في قيام الدول الأوروبية الحديثة

  3- إحياء الدراسات القديمة

إستهوت الدراسات الإغريقية واللاتينية عقول الكثيرين من الأوروبيين وقد وجدوا معظم مجلداتهم في الكنائس والأديرة ، فعكفوا على دراستها ،وترجمتها إلى اللغات المحلية مما فتح نوافذ المعرفة أما غالبية الشعب للمرة الأولى.

1 : دوافع النهضة :
1.1         انطلقت النهضة من ايطاليا التي استفادت من موقعها بين الشرق والغرب :
استفادت شبه الجزيرة الايطالية من موقعها وسط البحر المتوسط لربط علاقات تجارية بين الشرق وأوروبا واعتمد اقتصادها منذ القرن الحادي عشر على التجارة الخارجية فازدهرت مدنها كالبندقية وجنوة وفلورانسا ونابولي و عرفت هذه المدن أكثر من غيرها من المدن الأوروبية نشاطا تجاريا وصناعيا جنت منه ثروات هائلة وخلف الانقسام السياسي لايطاليا تكوين إمارات مستقلة تنافست في توسيع نشاطها التجاري والصناعي   وفي استقطاب العلماء والأدباء والفنانين لتخليد مآثرها وتجميل مدنها .
وظهرت في كل المدن الايطاليا أكاديميات كان أشهرها اكادمية أفلاطون بفلورانسا التي كانت تجمع   أعضاؤها في قصر دو ميديسيس وارتبط بالاكادميات إنشاء المكتبات والتنقيب عن المخطوطات القديمة واقتناؤها .
واسهمت البابوية في هذه الحركة الفكرية فقد أراد البابوات إن يجعلوا من روما عاصمة للعالم المسيحي الذي اخذ يتوسع بعد الاكتشافات الجغرافية فوضفوا ما وفره هذا التوسيع من موارد مالية هائلة في تزيين روما وبناء الكنائس والقصور وإنشاء المكتبات .
وسهلت العلاقة التجارية مع العالم البيزنطي تنتقل الطلبة والعلماء نحو المدن الايطاليا وبعد سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين سنة1453انتقل عدد كبير من العلماء ومعهم العديد من المخطوطات الإغريقية الى مدن البندقية وفلورانساللاستقرار بها وقد خلف العالم البيزنطي بيسريون وحده أكثر من 600 مخطوط إغريقي لمدينة البندقية
وشكلت ايطاليا بحكم موقعها بين العالم الإسلامي وأوروبا حلقة وصل انتقلت عبرها مضاهر الحضارة الإسلامية العربية الى أوربا وقد اقر العلماء النهضة بفضل العلماء العرب والمسلمين لا بما نقلوه من الثرات اليوناني فحسب ولكن بما أضافوه من نضريات عملية واكتشافات تقنية كما ساعد وجود الاثارالرومانية المنتشرة عبر التراث الايطالي في اتارة اهتمام الايطاليين بها والبحت في الجوانب العلمية والهندسية والفنية للعالم اليوناني الروماني .
لهذه الأسباب عرفت ايطاليا بوادر النهضة مبكرا ومنها انتشرت إلى باقي أوروبا .

1.2 لعب اختراع الطباعة دورا حاسما في نشر أفكار النهضة عبر القارة الأوروبية  :
دفع الرواج الفكري الذي خلقته النهضة إلى ضرورة البحث عن طريقة لتوفير عدد اكبر من الكتب وبتكاليف اقل حتى يصبح الكتاب في متناول الجميع بعد ان كان رواجه محصورا بين فئة الميسورين لغاء ثمنه .
اقتبس الأوروبيين اولا الطريقة الصينية للطبع باستعمال الواح خشبية و حفر الحروف عليها ثم وضع الهولندي "لوان كوسطر" حروفا متنقلة من الخشب و اهتدى جون كوتنبرغ الى وضع الة طبع تعمل باليد وتعتمد على حروف متنقلة من المعدن (حوالي سنة 1455) بلغت طاقتها القصوى طبع مائة نسخة في الساعة فكان اختراع كوتنبرغ بداية المطبعة العصرية
ومن المانيا انتشر هذا الاختراع بسرعة رغم السرية التياحيط بها وضهرت المطابع في جل المدن الاوروبية ففي سنة 1480 بلغ عدد المدن الأوروبية المتوفرة على مطابع 110 مدينة و ارتفع هذا العدد بسرعة ليصل الى 336مدينة سنة 1500
و بلغ عدد الكتب المطبوعة خلال القرن السادس عشر حوالي 150 مليون نسخة لحوالي 200 الف مؤلف الامر الذي تخوفت منه السلطات السياسية و الكنيسة ففرضت نوعا من الرقابة على ما تصدره المطابع من مؤلفات ولم يساهم المطبعيون بمطابعهم فقط في نشرافكار النهضة بل كانوا مثقفين مشاركين في الحركة الانسية وعلى اتصال برجالها .
وقد مكنت المطبعة من توفير الكتب لقاعدة واسعة من السكان و من نشر الكتب الدينية و خصوصا الكتاب المقدس على اوسع نطاق .


  2 ( الحركة الإنسية :
1 2. شكلت معرفت الإنسان والرجوع إلى التراث أهم خصائص الحركة الإنسية :
كون الانسيون نخبة من المثقفين تضم رجال الدين و الكنيسة و أساتذة الجامعات و كتبيين و بعض النبلاء و رجال المال و الدولة،تجمع بينهم روابط فكرية تقوم على أساس جعل إلا نسان محور التفكير،و تربطهم مراسلات عبرت عن آرائهم و جعلتهم يفرضون نفوذهم الفكري عبر كل أوربا.ويعتبر "اْيرازم [1536_1467]أشهر من مثل الإنساني ؛لقد انتسب في البداية إلى رجال الكنيسة ،وعمل على التوفيق بين الفلسفة القديمة و الأخلاق المسيحية فقضى حياته متنقلا بين الدول الروبية يدرس و يناقش،وفي سنة 1511نشر كتابه"مدح الجنون"ينتقد فيه المجتع الاقتصاد وينادي بالإصلاح،ولقيت ترجمته إلى اللاتينية وتحقيقه لكتاب "العهد الجديد"قبولا كبيرا،ورغم تنديد ايرازم بتجاوزات رجال الكنيسة فقد ظل وفيا للبابوية.  
      ايــــــــــــــــرازم

بلور الانسيون تعطش الاروبييين الى المعرفة فاعتمد فكرهم على مبدأ الرغبة في المعرفة لانهم يعتبرون أن "الانسان الحقيقي هو الانسان العالم ".و تقوم هذه المعرفة على دراسة الثراث الفكري القديم .
فعمل الانسيون على احياء الثراث القديم و اللاتيني و بحثوا عن المؤلفات و النصوص القديمة في مختلف الاديرة الاروبية و عثروا على الكثير منها . و نشطت الدراسات اللاتينية من اجل تحقيق هذه النصوص. ووضع الانسيون القواميس العلمية للغة اللاتينية ,و نشطت الدراسات الإغريقية, و اصبحت معرفة اللغات القديمة ركنا أساسيا في تكوين ثقافة الإنسيين, فكتبوا باللغة اللاتينية و تباهووا باتقان تراكيبها.
و اعتقد الانسيون في تقدم الانسان لما له من قدرات ذاتية تمكنه من التعرف على اسرار الطبيعة لذالك شجعوا الرغبة في التعليم وعملوا على تطوير ا ساليب التربية و التدريس لفتح المجال امام تنمية قدرات الفرد وتفتحها .
عمل الانسيون على ادخال تدريس اللغات والعلوم في الجامعات الموجودة باوروبا من جهة وعملوا من جهة اخرى على انشاء جامعات جديدة ففي 1509 انشا الكاردنال سيسنرس جامعة القلعة التي اصبحت مركز اشعاع للحركة الانسية في اسبانيا و في 1517 انشا ايرازم جامعة لوفان لتدريس اللغات القديمة بالاراضي المنخفضة وفي 1530 اسس فرنسوا الاول بايعاز من الانسي الفرنسي كيوم بودي كوليج دو فرانس كماعرفت المدن الالمانية انشاء جامعات عديدة و تنتقل الاساتذة الانسيون بين مختلف الجامعات يدرسون و يناقشون واضعين بذالك قواعد فكر نقدي اوروبي .

2.2 خلفت الحركة الانسية اداب باللغات الوطنية و نضريات عملية لتفسير الكون :
في الميدان الادبي ضهرتالكتابة بالغات الوطنية حيث برز في فرنسا عدد من الشعراء و المفكرين كتبوا باللغة المتداولة و وضعوا اسس و قواعد كتابة اللغة الفرنسية فكتب الشاعر دوبلي دفاعا عن اللغة الفرنسية بين فيهقدراته على التعبير عن خلجات الفكر و الشعور وكتب رابليه بنطاكرويل وكتاب كركانتيا باسلوب فكاهي انتقد فيهما المجتمع الاقطاعي و المفاهيم التياقرتها الكنيسة ووضع مونطيني كتاب المحاولات ضمنه مجموعة من المواعض والحكم كخلاصة لتجاربه و تفكيره و ترجم كالفان الكتاب المقدس الى الفرنسية و بها الف كتابه دعائم الديانة المسيحية .        
وفي ايطاليا كتب ما كيافيلي كتابه الامير باللغة الايطالية بين فيه ضرورة فصل الدين عن السياسية و كان للترجمة التي وضعها لوثر للانجيل اثر كبير على تطور اللغة الالمانية و في انجليترا وضع الروائي شكسبير كل مسرياته باللغة الانجليزية و في اسبانيا الف سرفانتز قصة دون كيشوط باللغة الاسبانيا فكان للحركة الانسية اثر عميق على الادب الاوروبي و بذالك اسهمت الكتابة باللغات الوطنيةفي تعزيز الشعور القومي لدىالشعوب الاوروبية .
وفي الميدان العلمي وضع الانسيون قواعد الفكر العلمي الحديث والذي ساهم في تحرير عقل الانسان الاوروبي من قيود الكنيسة و الاقطاعية فنهجوا اسلوبا في البحث يعتمد على المنطق و التجربة في تحليل و استنباط الاستنتاجات و اعتنروا بذالك مؤسسي العلوم التجريبية في اوروبا .
          
     لوثر                                   دوبلي                                     مونطيني
ظهرتنضريات لتفسير الكون فقد اعلن العالم البولوني كوبرنيك نضريته التي فند بها اعتقاد الكنيسة ان الارض ثابتة و تشكل مركز الكون و اكد الايطالي كاليلي نضرية كوبرنيك و اثبت وجود كواكب اخرى الى جانب المجموعة الشمسية و تصدت الكنيسة لهذه النضرية   .
وعرف الطب تقدما فتح الطريق امام اكتشاف جسم الانسان و بدا الاطباء يمارسون الترشيح رغم معارضة الكنيسة فتمكن البيلجيكي اندري فيزال اعتمادا على الترشيح من وضع وصف لاعضاء جسم الانسان و اكتشف الاسباني ميكل سيرفانتز الدورة الدموية الصغرى و طورالفرنسي   امبرواز باري العمليات لايقاف النزيف الدموي .   

    العلم أندري فيزال الذي وضع وصف لأعضاء الإنسان                     
2.
 • الخاتمة
لقد رفعت النهضة شعار الانسان الذي اشتقت منه الحركة الانسية و امن مفكرو النهضة بقدرات و طاقات العقل البشري لذالك ارادوه حرا من قيود الاقطاعية و الكنيسة فالتقت هذه الرغبة في التحرر مع نزعة البرجوازية الصاعدة اتنمية مشاريعها الاقتصادية و تحقيق اطماعها الاستعمارية و تمكنت خلال القرنين السادس عشر و السابع عشر من تحقيق التراكم المالي الذي سيوفر القاعدة المادية لتطور الهياكل الاقتصادية الذي ستعرفه اوروبا .

المزيد حول الموضوع