السلحفاة البرية



السلحفاة البرية
ما هي السلاحف؟
تنتمي السلحفاة البرية لعائلة السلاحف البرية، والتي جميع أبنائها تعيش في البر فقط.في هذه العائلة أربعون نوعًا -
جميعها حيوانات ثقيلة حركتها البطيئة تعتبر مثلاً ورمزًا.
ماذا تفعل السلحفاة في الشتاء؟
تختبئ السلحفاة البرية في الشتاء في حفر تحت الأرض، وتنام هناك أشهرًا طويلة. عند نهاية الشتاء تخرج السلحفاة من
الحفرة إلى الخارج، وهذه الفترة هي فترة تكاثرها. ترافق المغازلة لدى السلاحف أصوات عالية. يتبع الذكر الأنثى
ويضربها بمساعدة درعه. وتُسمع أصوات الضرب من بعيد، وبمساعدتها يمكن إيجاد السلاحف بسهولة في هذا الموسم.
مثل هذه المغازلة تحدث أيضًا في الخريف. منذ شهر أيار وحتى شهر حزيران تضع الأنثى من ثلاث حتى خمس بيضات في
حفرة تحفرها في الأرض. تترك الأنثى البيضات بعد وضعها ولا تحرسها. بعد ثلاثة أشهر تفقس السلاحف الصغيرة والتي
يكون درعها ليّنًا. بعد وقت معيّن فقط يصلب درع السلاحف.
كيف يمكن التمييز بين الذكر والأنثى؟
درع الذكر مقعّر من بطنه (يمكن ملاحظة تقوّس إلى الداخل في بطنه), بينما درع الأنثى محدّب في بطنها (بطنها مستقيم وحتى
أنّه بارز). فرق آخر: للذكر ذنب طويل بالمقارنة مع الأنثى.
ماذا تأكل السلحفاة؟
تتغذّى السلحفاة البرية في الأساس على النباتات، مع ذلك فهي تفترس الديدان والحلزونات، ولا تتنازل عن الجيف. في حدائق
الحيوانات تأكل السلحفاة كل غذاء يقدَّم لها تقريبًا: فواكهوخضروات، لحوم، بيض، خبز وما شابه.
هل يمكن معرفة عمر السلحفاة؟
في خمس حتى ست السنوات الأولى من حياة السلحفاة يمكن معرفة عمرها حسب عداد الحلقات المحيطية التي على درعها. بعد
هذا العمر تتلاشى الفروق، ويكون أكثر صعوبة معرفة عمر السلحفاة.
هل السلحفاة مهدّدة من قبل الحيوانات المفترِسة؟
نعم. مع أنّ السلحفاة تختبئ داخل درعها عند الخطر، لكن هناك بعض الحيوانات التي تنجح في افتراسها - يمكن للضبع تفكيك
درعها بمساعدة فكّيه القويين، النسر والعقاب يمكنهما حمل السلحفاة ورميها من مكان عالٍ إلى الأرض حتى يتصدّع درعها،
وتقوم الغربان والنسور بنقرها عبر الثقوب في درعها.
ما الذي يهدّد السلحفاة البرية؟
المشكلة الرئيسية التي تواجه السلحفاة البرية هي أنّ الكثير من الناس يريدونها حيوانًا أليفًا في بيوتهم. السلاحف حيوانات
صديقة وبطيئة ويسهل تربيتها في البيت. كثيرون يجدون سلاحف أثناء رحلاتهم أو حول البيت، يأخذونها إلى بيوتهم، وبهذا
فهم يضرّون بالسلاحف وبفئتها في الطبيعة. يعتبر الأمر خطيرًا عندما تكون هذه السلاحف صغيرة السن، فهذه السلاحف تحتاج إلى
مكوّنات غذائية يصعب تزويدها لها، ولهذا فهي تموت خلال وقت قصير. ليس جميعنا نحب السلاحف. سلاحف كثيرة التي لا يمكنها
الهرب تقع ضحية للتنكيل كقلبها على ظهرها. إذا انقلبت السلحفاة على ظهرها لا يمكنها العودة إلى سابق حالتها على
بطنها، ولذلك فهي تموت خلال زمن قصير. من المهم معرفته أنّ السلاحف تحمل بكتيريا "السلمونيلا" التي تؤدّي إلى تلبّك
معوي شديد. السلاحف نفسها لا تمرض بهذا المرض، لكن يمكنهاعدوى الإنسان الذي يمسّها. لذلك من المهم غسل اليدين جيدًا
بعد لمس السلحفاة.

المزيد حول الموضوع