عمل المرأة بين معارض ومؤيد





تجاوزت الكثير من المجتمعات رفض عمل المرأة واصبح عملها من البديهيات وخاصة في المجتمعات المتقدمة اذ يساهم كلا الطرفين في بناء المجتمع اما المجتمعات الفقيرة يصبح عمل المرأة ضرورة لاستمرار الحياة اما في مجتمعنا العراقي تذبذب عمل المرأة فيه بما يفضله العرف الاجتماعي والتفسيرات الخاطئة للنصوص الدينية التي ترسخ العرف اضافة الى الجانب الاقتصادي ومايثير السؤال توجه المرأة العراقية نحو العمل بعد التغيير بدا واضحا جدا ولكن ما هو رأي المجتمع بعمل المرأة وما هو رأي المرأة بالعمل .
غسان 43 سنة يقول: أن عمل المرأة هو بالأساس ضرورة لا رفاهية، شرط ألا يؤثر على القيام بدورها الرئيسي كونها المسؤلة الأولى عن رعاية الأسرة بمشاركة الزوج والأبناء، والمشكلة أننا مجتمع شرقي يضيف أعباءً كثيرة على كاهل المرأة فهي بحق عمود المجتمع، ، ولكن بصفة عامة أذا توفرت عوامل نجاحها في الجمع بين الدورين دون خلل فمن الجرم حرمانها من العمل، كما ان هناك حالات لا بديل فيها في ضرورة العمل بالنسبة للمرأة بأن تكون هي المعيلة الوحيدة لأسرتها بسبب طلاقها أو غياب الزوج أو مرضه أو وفاته أو حتى عجزه عن تدبير نفقات الحياة الصعبة.
أحمد 40 سنة موظف يقول: أرفض عمل المرأة بشدة لأنها مخلوق رقيق خلقه الله من أجل أن تكون مسئولة من الرجل وعليها هي الرعاية والاهتمام بالزوج والأبناء، ولا أقبل أن تكون زوجتي امرأة عاملة تنزل إلى الشارع يومياً وتواجه ضغوط الحياة وتختلط بالرجال، فهي لها مهمة أخرى أسمى وأعلى وهى تربية أجيال، وهذه المهمة صعبة ولا تستطيع المرأة القيام بها سوى المرأة الصالحة، وارقض وبشكل حازم خروج المرأة للعمل.
بلال احمد 24 عام غير متزوج قال عن عمل المرأة لااريد الزواج من امرأة غير عاملة لان ظروفنا الاقتصادية صعبة جدا ولم يعد بامكان الرجل ان يفي بمتطلبات العائلة بمفرده .
أما شاكر32 سنة فيقول : أؤيد عمل المرأة إذا كان لا يتعارض مع مسؤوليتها الزوجية بمعنى أن تكون مرتبة بحيث لا يحدث خلل في مهامها كزوجة وأم وموظفة، ومن ناحية أخرى عمل المرأة ينمى أداركها ويساعدها في تنشئة الأطفال بصورة صالحة، نظراً لاحتكاكها بالمجتمع واكتسابها العديد من الخبرات التي تساعدها في القيادة في حال غياب رب الأسرة، إن المرأة العاملة أفضل من ربة المنزل من حيث طريقة التفكير، وتقل الخلافات التي تنشا من فراغ الزوجة التي هي ربة بيت.
يوسف 35 سنة يقول: إننا شرقيون ويجب أن تسير حياتنا مثل أبائنا وأجدادنا وكما تربينا ونشأنا على العادات والتقاليد، في أن المرأة مكانها هو البيت ورعاية الزوج والابناء ولا أحب المرأة العاملة والتي تختلط مع الرجال وإن كان القسم الذي تعمل به نساء فلابد في أن تكون الدائرة التي تعمل بها كثير من الرجال وأيضاً المراجعين هناك، أما من أجل زيادة الدخل عليها أن ترضى بما قسمه الله لزوجها.. اضافة الى ان العمل يغير من طبيعة المرأة الرقيقة الى شديدة وقاسية بحكم التعامل مع الرجال .
علي فاضل 30 عاما مصور صحفي ومتزوج من طبيبة واخرى خريجة ادارة واقتصاد يقول ان عمل المرأة مهم واجد ان زوجتي الموظفة مريحة في التعامل اكثر من زوجتي ربة البيت اذ اجدها تتفهم عملي وطبيعة الاختلاط بالعمل وليس لديها الوقت لثير مشكلة او تتابع تحركاتي ولكن الاخرى غيورة جدا وتفتعل المشاكل من ابسط الامور .
سعاد علي 44 عام تقول عمل المرأة مهم جدا وليس شيء كمالي اذ لايمكن ضمان الظروف وخاصة في بلدنا ولابد من العمل اذا كنا نريد العيش بحلال وكرامة اما الافكار البالية فلن توفر مبلغ الايجار او الكهرباء لذا عندما تدهور وضع الاسرة اقتصاديا اقنعت زوجي بالعمل واصبح عملي يساهم بشكل جيد في تسيير امور الاسرة بل وطور قدراتي الذاتية اذ تعلمت العمل على الكومبيوتر الذي فتح لي افقا اخرى .
دعاء محمد 20 عام طالبة جامعية تقول عمل المرأة يساعد في بناء شخصيتها ومواجهة الظروف الصعبة وخاصة الحروب والكوارث كالحروب التي مرب بها الشعب العراقي وخلف مئات الالف من الارامل اغلبهن بلا معيل والدولة غير قادرة على توفير اقل احيتياجات اسرتها واذا ما ارادت الخروج للعمل فاغلبهن يعملن منظفات لانهن لايحملن حتى شهادة التعليم الاولي ومن هنا ياتي دور التعليم والعمل بالنسبة للمرأة خاصة في وضعنا الحالي الذي اصبح الرجل بمفرده غير قادر على تحمل الاعباء المادية الكبيرة لذا نجد ان الشباب الان بدأوا يميلون الى الارتباط بالمرأة العاملة .
قد تكون الظروف الاقتصادية عنصر ضغط على المجتمع ولكن المجتمع تحايل على عمل المرأة اذ يبارك بعض المهن كالتدريس ويحتقر مهن اخرى كالتمريض وفن تصفيف الشعر والتجميل عن هذا تقول سميرة 44 عام تعمل ماكيرة في احد الفضائيات العراقية مهنتي هذه ساعدتني على العيش بدون مد يدي لاحد واستطعت ان ازوج بناتي وابني وما زلت ارعاهم ماديا ولو عملي لما استطعت دفع ثلثي راتبي ايجارا للسكن ولكن للاسف ينظر باحتقار لهذه المهنة .
تحسين 39 سنة يقول: : أنا لا أعارض عمل المرأة بل قد يكون مستحباً في بعض الحالات إذا تخصصت مثلا في الخياطة النسائية أو معلمة أو طبيبة أمراض نسائية ، وفي هذه الحالة تكون أفضل ومطلوبة أكثر من الرجل، وأحياناً عمل المرأة يكون مريح بالنسبة للزوج لأن المرأة العاملة، غالبا ما تشعر بمعاناة الأمور المادية والتي يجدها الزوج في العمل فتقدر ظروفه وتعذره، بخلاف ربة المنزل التي تنتظر زوجها طوال اليوم وتبدأ في حديث مطول قد ينتهي بمشكلة في جميع الأمور وخاصة الأمور المادية..
في حالة نزول المرأة للعمل يجب ألا يكون سبباً في انهيار الأسرة، لأن المرأة في المجتمع لها رسالة عظيمة، فتربية الأبناء على التعليم وإخراجهم للمجتمع كعناصر ناجحة ونماذج مشرفة ليس أمراً هينا يحتاج إلى مجهود وعناية، لأنه ينعكس على المجتمع لذا نجد أن المشاكل دائماً تكون في عدم فهم وأدراك الأمور من جميع الجهات.
مفهوم عمل المرأة عميق فالأمومة عمل، وتربية الأولاد عمل، وأعمال البيت عمل، والمحافظة على القيم أهم عمل، والإسلام لا يمنع خروج المرأة للعمل فقد كانت نساء النبي صلى الله عليه وسلم ونساء أصحابه يخرجن في الغزوات مع الرجال، يسقين الماء، ويجهزن الطعام، ويضمدن الجراح، ويحرضن على القتال ولعل اعطاء ادارة بيت المال الى امرأة في عهد الخليفة عمر ونسيبة الانصارية الممرضة التي تخرج الى القتال مع المسلمين الممرضة ورفيدة الاسلمية ونفيسة العلم التي كانت تدرس الفقهة وتقود تظاهرة ضد طغيان الحاكم وتنتزع حق الشعب منه ، اضافة الى اديبات وشاعرات وفي التاريخ الحديث في العراق هناك اسماء كثيرة لامعة كان عملها علامة مضيئة في تاريخ العراق ونساء والمرأة العاملة مع الرجل تنج اسرة قوية قادرة على مواجهة الحياة

المزيد حول الموضوع