جمع التكسيروإعرابه



جمع التكسيروإعرابه
أن الجمع أنواع مرَّ منها جمع المذكر السالم، وجمع المؤنث السالم، والنوع الأخير هو جمع التكسير.
وجمع التكسير هو: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بتغيير صورة مفرده.
مثل: ( رَجُل ) فالراء مفتوحة والجيم مضمومة فإذا جمعناه قلنا ( رِجَاْل ) فصارت الراء مكسورة والجيم مفتوحة ووضعت ألف بين الجيم واللام فهذا هو ما نقصده بتغيير صيغة المفرد، ولهذا سمي هذا النوع بجمع التكسير فإن المفرد ينكسر ولا يسلم من التغير.
وضابط معرفة جمع التكسير سهل وهو أن الجمع إذا انتهى بواو ونون أو ياء ونون مزيدتين فهو جمع مذكر سالم، وإن انتهى بألف وتاء مزيدتين فهو جمع مؤنث سالم، فإن لم يكن كذلك فهو جمع تكسير.
مثل: ( عَاْمِل- عُمَّاْل ) ( أَسَد- أُسُوْد ) ( بَيْت- بُيُوْت ) ( مَسْجِد- مَسَاْجِد ) ( مِصْبَاْح- مَصَاْبِيْح ).
ثم إنّ جمع التكسير نوعان: 1- جمع تكسير منصرف، 2- جمع تكسير غير منصرف.
فجمع التكسير المنصرف هو الذي يدخله التنوين ويجر بالكسرة، وغير المنصرف لا ينون ويجر بالفتحة.
فإعراب جمع التكسير المنصرف بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وبالكسرة جراً مع التنوين، وإعراب جمع التكسير غير المنصرف بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وجرا بدون تنوين.
مثل: جاءَ رجالٌ، وإعرابها: جاء: فعل ماض مبني على الفتح، رجالٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
ومثل: أكرمَ زيدٌ رجالاً، وإعرابها: أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، رجالاً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
ومثل: مرَّ زيدٌ برجالٍ، وإعرابها: مرَّ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، بِرجالٍ: الباء: حرف جر مبني على الكسر، رجالٍ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
مثال: قال الله : ( وأنه كانَ رجالٌ من الإنسِ يعوذونَ برجالٍ من الجنِّ ) وقال : ( وبثَّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً ).
وأما جمع التكسير غير المنصرف فضابطه هو: ( كل جمع ثالثه ألف بعدها حرفان، أو ثلاثة ).
مثل: مَسَاجِد جمع مَسْجِد، فنجد كلمة مساجد، متكونة من خمسة أحرف والحرف الثالث فيها هو الألف وبعد الألف حرفان هما: الجيم، والدال، فتكون كلمة مساجد ممنوعة من الصرف أي التنوين.
تقول: هذه مساجدُ، ورأيتُ مساجدَ، وصليتُ في مساجدَ.
ومثل: معابِد - مصانِع- مداخِن - جواهِر- ستائِر- جنائِز.
مثال: قال الله : ( وتتخذونَ مصانعَ لعلكم تخلدونَ ) فمصانعَ هنا مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، ويلاحظ أن الكلمة لم يدخلها التنوين فلم يقل مصانعاً.
ومثل: مصابيح جمع مصباح، فنجد كلمة مصابيْح، متكونة من ستة أحرف، والحرف الثالث فيها هو الألف وبعد الألف ثلاثة أحرف هي: الباء، والياء الساكنة، والحاء، فتكون كلمة مصابيح ممنوعة من الصرف.
تقول: هذه مصابيْحُ، ورأيتُ مصابيْحَ، ومررتُ بِمصابيْحَ.
ومثل: محاريْب- مساكيْن- عصافيْر- دواويْن- أقاويْل- أنابيْب.
مثال: قال الله : ( وزيّنا السماءَ الدنيا بمصابيْحَ وحِفظاً ) فالباء: حرف جر مبني على الكسر، مصابيْحَ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف.
تنبيه: الاسم الممنوع من الصرف إذا دخل عليه الألف واللام جُرَّ بالكسرة أي رجع إلى الأصل.
مثل: المساجد والمصانع والمصابيح والقراطيس فهذه إذا دخل عليها حرف الجر تجر بالكسرة.
تقول: مررتُ بمساجدَ، فتجر بالفتحة لأنها ممنوعة من الصرف، فإذا قلت: مررتُ بالمساجدِ، جرت بالكسرة.
مثال: قال الله : ( وأنتم عاكفونَ في المساجدِ ) في: حرف جر مبني على السكون، المساجدِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
فتلخص أن جمع التكسير هو: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بتغيير صورة مفرده، وهو نوعان: منصرف يرفع بالضمة وينصب بالفتحة ويجر بالكسرة، وغير منصرف وهو كل جمع ثالثه ألف بعدها حرفان أو ثلاثة فيرفع بالضمة وينصب ويجر بالفتحة ما لم تدخل عليه الألف واللام فإنه يجر بالكسرة.
------------

تعريفه : هو كل جمع تتغيّر فيه صورة المفرد عند جمعه ، وقد يكون التغيير بالحذف أو بالزيادة أو باختلاف الحركة .
أمثلة : رجل ( رجال ) ، ولد ( أولاد ) ، تلميذ ( تلاميذ ) ، طالب ( طلاب ) ،
       قلب ( قلوب ) ، حارس ( حرّاس ) ، قبيلة ( قبائل ) ، أدب ( آداب ) .
علامات إعرابه : 1- الضمة في حالة الرفع .
               مثال : حضر الطلابُ . ( فاعل مرفوع بالضمة لأنه جمع تكسير )
2- الفتحة في حالة النصب .
مثال : كرّمَ المعلمُ الطلابَ . ( مفعول به منصوب بالفتحة لأنه جمع تكسير )
3- الكسرة في حالة الجر .
مثال : أعطيتُ الجوائزَ إلى الطلابِ . ( اسم مجرور بالكسرة لأنه جمع تكسير )


المزيد حول الموضوع